الديوان » العصر العثماني » أحمد الكيواني » من منصفي من ظلوم جد في تلفي

عدد الابيات : 11

طباعة

من مُنصِفي مِن ظَلوم جَدَّ في تَلفي

فَلَستُ أَلقاهُ يَوماً غَير مُنحَرِفِ

يَصدُّ عَني بِلا ذَنب جنتهُ يَدي

وَكُلَما صَدَّ عَني زادَ بي شَغَفي

وَما الغَرام وَإِن لذَّت مَوارِدُهُ

غَير السِقام وَغَير الحُزن وَالأَسَف

أَقول لِلقَلب وَالأَشواق تَحرِقُهُ

ما كانَ أَغناك يا قَلبي عَن التَلَف

بِذَلت روحي لِمَن يُرضيك يا سَكني

وَلَيسَ هَذا مِن التَبذير وَالسَرف

أَصفَيتُكَ الود مِن دون الأَنام وَمِن

يَصف الوِداد لِمَن يَهواهُ غَير خَفي

وَالمُخلص الود وَالمَذّاق ما اِشتَبَها

عَلى لَبيب وَلَيسَ الدُرّ كَالصَدَف

يا مَن يُعَذِبُني بِالصَد مُجتَهِداً

مَهلاً فَقَد أَشرَفَت نَفسي عَلى التَلَف

يا بَدر تَمٍّ أَجَل اللَهُ صورَتَهُ

عَن الخُسوف وَعَن نَقض وَعَن كَلف

البَدر لا يَمنَع الأَبصار رُؤيَتَهُ

وَأَنتَ مُحتجب عَني مِن الصَلف

سَدد سِهامَك يا مَن مَزَقَت كَبدي

مِنهُ اللحاظ فَهَذا آخر الهَدَف

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أحمد الكيواني

avatar

أحمد الكيواني حساب موثق

العصر العثماني

poet-ahmad-alkiwani@

163

قصيدة

1

الاقتباسات

1

متابعين

أحمد بن حسين باشا بن مصطفى بن حسين بن محمد بن كيوان. شاعر، من أهل دمشق، مولده ووفاته بها. اقام عدة سنين في مصر يقرأ على علمائها كما قرأ على علماء ...

المزيد عن أحمد الكيواني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة