الديوان » العصر العثماني » أحمد الكيواني »

أهدى السرور إلى الكئيب

أَهدى السُرور إِلى الكَئيب

زور أَلمَّ بِلا رَقيب

طَيف أَلَمَّ مُسلِماً

وَالنجم تَجنح لِلغُروب

يا زائِري في غَشوة

لِحقت مِن الشَوق المُذيب

شُكر الإِلَه صَنيع مَن

زادَ الهُموم عَن الغَريب

إِنّي وَصَلت إِلى بَعي

د دونُهُ فَيح السُهوب

كَيفَ اِهتَدَيت إِلى خَيا

لٍ صارَ في طَي الغُيوب

ما زالَ يَنحلُهُ الهَوى

وَيُذيبُهُ أَلَم الكُروب

حَتّى اِختَفى فَكَأَنَّهُ

شَكَ بِخاطر مُستَريب

أَشكو إِلَيكَ صَبابَتي

شَكوى العَليل إِلى الطَبيب

معلومات عن أحمد الكيواني

أحمد الكيواني

أحمد الكيواني

أحمد بن حسين باشا بن مصطفى بن حسين بن محمد بن كيوان. شاعر، من أهل دمشق، مولده ووفاته بها. اقام عدة سنين في مصر يقرأ على علمائها كما قرأ على علماء..

المزيد عن أحمد الكيواني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد الكيواني صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس