طَيف أَلَمَّ بِمُدنِفِ

أَجفانُهُ لَم تَطرف

أَسرى بِهِ فكر نَمى

وَأزارهُ سرٌّ خَفي

فَأَتى إِلَيَّ يَخوضُ في

ضَحضاح دَمع مُسرف

وَيَقول لي مَولايَ لَم

تَرَع الوِداد وَلَم تَفِ

ما صَبر يَعقوب الهَوى

وَسَلوّه عَن يوسف

فَأَجَبتُهُ بِتوجس

وَتَذَلُل وَتَلهف

أَفديك ما هَذا الجَفا

يا قاتِلي وَمعنفي

لا وَالَّذي قَد أَودَع ال

جسرات قَلب المُدنف

لَم أَسَل قُربك إِنَّما ال

أَيام لي لَم تُسعف

ما حِيلَتي وَالدَهر خَص

مي وَالزَمانُ مسوفي

إِن المَحبة وَالوَفا

طَبعي بِغَير تَكَلُف

أَنا مِن صَفا لَكَ وُدُهُ

لَكِنَّني لَم أُنصِف

يَبكي المُحب لِتَنطَفي

نار الغَرام المُتلف

فَالدَمع فَوقَ خُدودِهِ

يَجري وَنار الشَوق في

وَيَح الغَريب قَضى أَسى

وَحَبيبُهُ لَم يَعرف

معلومات عن أحمد الكيواني

أحمد الكيواني

أحمد الكيواني

أحمد بن حسين باشا بن مصطفى بن حسين بن محمد بن كيوان. شاعر، من أهل دمشق، مولده ووفاته بها. اقام عدة سنين في مصر يقرأ على علمائها كما قرأ على علماء..

المزيد عن أحمد الكيواني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد الكيواني صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس