الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

وراح عليها كالجمان المدحرج

وراحٍ عليها كالجُمانِ المُدَحْرَجِ

تلوح كماء الوجنة المتُضَرِّج

ملأْنا بها بِيض الكئوسِ فأُقبلتْ

تُحَثّ علينا في رياض بَنَفْسَج

وخلْفَ رداءِ الغيم شمسٌ منيرةٌ

تلوح كوجه الغادة المتبرج

ولي صاحبٌ كالمسك بالشهد طبعه

إذا وجَدَ الصَّهباءَ لم يَتَحرَّج

منِيعُ نواحي السرّ لا يُسْخِط النَّدى

أغرُّ كَريْعان الضُّحى المتبلِّج

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس