الديوان » العصر العباسي » السري الرفاء »

يا سارق الشعراء ما نظموه من

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

يا سارِقَ الشُّعَراءِ ما نَظَمُوهُ من

دُرٍّ كَزَاهِرَةِ النُّجومِ مُفَصَّلِ

إن كانَ شِعْري في إسارِكَ مُوثَقاً

ما بينَ مَغلولٍ وبينَ مُكَبَّلِ

لو كُنتَ لا تُعطي الأمانَ مَدائحي

من وَثْبةٍ أو غارَةٍ لا تَنْجَلي

فخَفِ الإلَهَ وما أظُنُّكَ خَائِفاً

أن تَدَّعي سُوَرَ الكِتابِ المُنزَلِ

فالناسُ مِنْكَ مُحَيَّرونَ تَخوُّفاً

أن تَمْتَحِي سُنَنَ النَّبيِّ المُرسَلِ

يا خالديُّ وكلُّ خِزْيِكَ خالدٌ

لا يَنْقَضي للناظرِ المُتأمِّلِ

ما زِلْتَ إنْ عُدَّ الفَضائِلُ خامِلاً

لكنَّ نَقصَكَ ظاهِرٌ لم يَخمُلِ

معلومات عن السري الرفاء

السري الرفاء

السري الرفاء

السري بن أحمد بن السري الكندي، أبو الحسن. شاعر، أديب من أهل الموصل. كان في صباه يرفو ويطرز في دكان بها، فعرف بالرفاء. ولما جاد شعره ومهر في الأدب قصد..

المزيد عن السري الرفاء