الديوان » العصر العباسي » السري الرفاء »

وعقفاء مثل هلال السما

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

وَعقفاءَ مثلِ هِلالِ السَّما

ولكنَّها لَبِسَتْ سُنْدُسا

عِراقيّةٍ لم يَذُبْ جِسمُها

هُزالاً ولم تَجْسُ فيما جَسا

زَبَرَجَدَةٌ حَسُنَتْ مَنْظَراً

وكافورَةٌ بَرَدَتْ مَلمَسا

على رأسِها زَهرَةٌ غَضَّةٌ

كَنَجمِ الظَّلامِ إذا عَسعَسا

حَبانا بها مَغرِسٌ طَيِّبٌ

من الأرضِ أَكرِمْ به مغرِسا

لها أخَواتٌ لِطافُ القُدُودِ

إذا ما تَبَرَّجْنَ خُضرُ الكُسا

مُحجبَّةٌ عن شُموسِ النَّهارِ

وبارزةٌ لنسيمِ المَسا

تَقوَّسُ في حينِ ميلادِها

ولم أرَ ذا صِغَرٍ قَوَّسا

يَطولُ اللسانُ بإطرائِها

ويُصبحُ عن ذَمِّها أخرَسا

معلومات عن السري الرفاء

السري الرفاء

السري الرفاء

السري بن أحمد بن السري الكندي، أبو الحسن. شاعر، أديب من أهل الموصل. كان في صباه يرفو ويطرز في دكان بها، فعرف بالرفاء. ولما جاد شعره ومهر في الأدب قصد..

المزيد عن السري الرفاء