الديوان » العصر العباسي » السري الرفاء »

خير أوقاتك في اللذات

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

خَيرُ أوقاِتك في اللَّذ

اتِ أوقاتُ البُكورِ

ليسَ يَومٌ إنْ تُقَصِّرْ

هُ اصطباحاً بقَصيرِ

والظَّريفُ الحُرُّ عن إخ

وانِه غيرُ صَبورِ

ولنا راحٌ خِلالَ الشْ

رْبِ لا راحُ العَصيرِ

ذاتُ لونٍ ونسيمٍ

خُلِقا من وَردِ جُورِ

وسقاةٌ إن سَقوا حيْ

يَوْا برَيحانِ الصُّدورِ

وعدوٌّ لك في القُرْ

ر صديقٌ في الهَجيرِ

يَستعيرُ البردَ والإش

راقَ من بَردِ الثُّغورِ

رَقَّ حتَّى كادَ يَفنى

بإشارتِ المُشيرِ

فائْتِنا تَلْقَ الذي تَه

واه من عَيْشٍ نَضيرِ

معلومات عن السري الرفاء

السري الرفاء

السري الرفاء

السري بن أحمد بن السري الكندي، أبو الحسن. شاعر، أديب من أهل الموصل. كان في صباه يرفو ويطرز في دكان بها، فعرف بالرفاء. ولما جاد شعره ومهر في الأدب قصد..

المزيد عن السري الرفاء