الديوان » لبنان » ناصيف اليازجي » سل ابنة القوم هل تدري بما صنعت

عدد الابيات : 16

طباعة

سَل ابنْةَ القَومِ هل تَدري بما صَنَعتْ

ألحاظُها بفُؤادٍ فيهِ قد رَتَعَتْ

مَليحةٌ قَطَعَتْ من مُهجتي طَرَفاً

ولَيْتَها حاسَبَتْني بالذي قَطَعَتْ

صُبحٌ إذا سَفَرَتْ غُصنٌ إذا خَطَرَتْ

ظَبْيٌ إذا نَفَرَتْ مِسكٌ إذا سَطَعَتْ

أجفانُها خَلَعَتْ سُقْماً علَيَّ ولا

لَوْمٌ عليها فمِن أثوابِها خَلَعتْ

لَئنْ تَكُنْ عن سَوادِ العينِ غائبةً

فإنَّها في سَوادِ القلبِ قد طَلَعَتْ

وإن أتى من شِهابِ الدِّينِ مُقتَبَساً

كِتابُ أنُسٍ وقد غابَتْ فلا رَجَعتْ

حَيَّا الحَيا أرْضَ زَوْراءِ العِراقِ ضُحىً

فتِلكَ أرضٌ لأهلِ الفضلِ قد جَمَعَتْ

لَئنْ مَضَت دَولةُ المُلكِ القديم بها

فدَولةُ العِلمِ منها قَطُّ ما انقَطَعتْ

فيها الرِّجالُ المَشاهِيرُ الذينَ بهِمْ

مَنارةُ العِلمِ فوقَ النَّجمِ قد رُفعتْ

من كُلِّ أبلَجَ واري الزَّنْدِ في يَدهِ

أقلامُ صِدقٍ بأمرِ اللهِ قد صَدَعَتْ

كلُّ البِلادِ وإن جَلَّتْ مَحاسِنُها

عِقْدٌ فَريدَتُهُ بغدادُ قد وُضِعَتْ

تَسَعى إليها القوافي السَّائراتُ كما

تَسعَى إلى الكَعْبةِ الحُجَّاجُ حينَ سَعَتْ

أرضٌ تَتُوقُ إلى مَرأى مَحاسِنها

عيني لكَثْرةِ ما أُذْني بها سَمِعَتْ

حَسِبتُها فَلَكاً إذْ قِيلَ إنَّ بِها

ذاكَ الشِّهابَ الذي أنوارُهُ لَمَعَتْ

ماذا أقرِّظُ من ذاكَ المقَامِ على

تَقريظِهِ لمقاماتي التي طُبعَتْ

ليسَ الشَهادةُ من ضُعفي بنافعةٍ

لكن شَهادَتهُ تلكَ التي نَفَعَتْ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ناصيف اليازجي

avatar

ناصيف اليازجي حساب موثق

لبنان

poet-nasif-al-yaziji@

479

قصيدة

5

الاقتباسات

149

متابعين

ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط، الشهير باليازجي. شاعر، من كبار الأدباء في عصره. أصله من حمص (بسورية) ومولده في (كفر شيما) بلبنان، ووفاته ببيروت. استخدمه الأمير بشير ...

المزيد عن ناصيف اليازجي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة