الديوان » العصر الأندلسي » عبد الغفار الأخرس »

أرى هذي النياق لها حنين

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

أرى هذي النياقَ لها حنينٌ

إلى إلْفٍ لها ولها رُغاءُ

وأجفانٌ بِعَبْرَتها رواءٌ

وأحشاءٌ بزفرتها ظِماء

وأنَّ بها من الأَشجانِ داءً

أعندك يا هذيم لها دواء

حدا منها بها للشَّوق حادٍ

وفاز بها بعد التوقّص والنجاء

أراها والغرام قد ابْتلاها

بلى إنَّ الغرامَ هو البلاء

أراعَ فؤادَها بَيْنٌ وإلاّ

فما هذا التَّلَهُّفُ والبكاء

وهل أودى بها يوماً وقوف

على رسمٍ ومرتبع خلاء

فذرها والصَّبابة حيث شاءت

أليس الوجد يفعل ما يشاء

تَحِنُّ إلى منازلها بسلع

عَفَتْها الهوجُ والريح العفاء

وقوم أحسنوا الحسنى إليها

ولكنْ بعد ذلك قد أساؤا

نأَوْا عنها فكان لها التفاتٌ

إليهم تارةً ولها انثناء

وظَنَّتْ أَنَّهم يَدنونَ منها

فخابَ الظَّنُّ وانْقطع الرَّجاء

معلومات عن عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار بن عبد الواحد بن وهب. شاعر من فحول المتأخرين. ولد في الموصل، ونشأ ببغداد، وتوفى في البصرة. ارتفعت شهرته وتناقل الناس شعره. ولقب بالأخرس لحبسة كانت في لسانه. له..

المزيد عن عبد الغفار الأخرس