الديوان » العصر الأندلسي » عبد الغفار الأخرس »

إن النقيب عليا طاب عنصره

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

إنَّ النَّقيب عَليًّا طابَ عنصُرُه

وشَرَّفَ الله في السادات محتدَه

لجدّه الشيخ باز الله حين بنى

معمّراً في سبيل الله مسجدَه

شيخ الطريقة لم يقصده قاصده

إلاَّ وأعطاه ربُّ العرش مقصده

أو جاءَ مسترشداً يبغي النجاة به

إلاَّ هداه إلى التقوى وأرشده

فصلِّ لله وادع الله حينئذ

وَزُرْ من الشيخ قطب الغوث مرقده

فلم تَزَلْ نفحاتُ القدس سارية

منه إليك بما لا كنتَ تعهده

واشْهَدْ لبانيه إعجاباً بهمَّتِه

بما بناه وعَلاّه وشيّده

وقل لمنْ رام منه أن يُؤرِّخَه

ذا جامعٌ وعليُّ القَدْر جَدَّده

معلومات عن عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار بن عبد الواحد بن وهب. شاعر من فحول المتأخرين. ولد في الموصل، ونشأ ببغداد، وتوفى في البصرة. ارتفعت شهرته وتناقل الناس شعره. ولقب بالأخرس لحبسة كانت في لسانه. له..

المزيد عن عبد الغفار الأخرس

تصنيفات القصيدة