الديوان » العصر الأندلسي » عبد الغفار الأخرس »

قدمت قدوم الخير من بعد غيبة

قَدِمتَ قدومَ الخير من بعد غيبةٍ

كما غابَ بدرٌ ثمَّ أشْرَقَ وانْجلى

وأقبلتَ إقبالَ السَّعادة كلّها

علينا فحيَّا الله وجهك مقبلا

فكنت كصوب المزن صادفَ ممحلاً

وكنَّا بك الظمآن صادفَ منهلا

وشِمْنا سنا برقِ المنى غير خلَّبٍ

تهلَّلَ يمري العارض المتهلّلا

تنقَّلتَ من دارٍ لدارٍ تنقُّلاً

ومن عادة الأَقمار أنْ تنتقلا

وجئتَ إلى بغداد تكشفُ ما بها

من الضُّرِّ حتَّى ترجع الحال أولا

فأهلاً وسهلاً ما أقمتَ ومرحباً

عزيزاً بأكناف المعالي مبجَّلا

بأصدق من وافى من الرّوم لهجة

ومن بعث السلطان عيناً وأرسلا

أمينٌ على العمال تخذلُ ظالماً

وتنصر مظلوماً وتنقذ مبتلى

فقلنا غداةَ استبشر النَّاس كلُّهم

عسى هذه الأَحوال أنْ تتبدَّلا

وفي ضمن لحن القول لولا موانعٌ

دقائق لا تخفى على من تأمَّلا

وكم فرج لله من بعد شدَّةٍ

تعللنا فيه الأَماني تعلُّلا

فنحنُ وأنْ لم يُحسن الكشف حالنا

شتتاً خرقاء واهية الكلا

ومن نظر الأَشياء نظرةَ عارفٍ

رآها لديه مجملاً ومفصَّلا

وحسبُ الفتى ذي اللُّبِّ متن إشارة

يرى شرحها لو كانَ شرحاً مطوَّلا

وما اختصَّك السُّلطان إلاَّ لعلمه

بأنَّك لن تُرشى ولن تتبرطلا

فمن فضله والله يجزي بفضله

علينا أميرَ المؤمنين تفضّلا

لتذهب عنَّا البغيَ جيئة راشد

ونحمد فيه آملاً ومؤمَّلا

وننتظر العقبى فإنَّ وراءها

من اللُّطف ما يحظى به سائرُ الملا

فلا زالَ ظلُّ الله يأتي بعدله

وما ولي الأَحكام إلاَّ ليعدلا

ولم أرَ مثل الفضل يرفع أهْلَه

ولا حلية كالصدق في القول من حُلى

فقل ما تشا والقول في ما تقوله

جليٌّ ويأبى الله أن تتقوَّلا

ودمْ وابقَ واسلمْ ترتقي كلّ منصبٍ

إلى قلّة العلياء تعلو وتوقلا

معلومات عن عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار بن عبد الواحد بن وهب. شاعر من فحول المتأخرين. ولد في الموصل، ونشأ ببغداد، وتوفى في البصرة. ارتفعت شهرته وتناقل الناس شعره. ولقب بالأخرس لحبسة كانت في لسانه. له..

المزيد عن عبد الغفار الأخرس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغفار الأخرس صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس