الديوان » فلسطين » مطلق عبد الخالق »

آه نفسي إلى متى أتألم

آه نفسي إلى متى أتألم

وإلام العذابُ بي يتحكم

كلما رمت من عذابي نجاءً

سار نحوي ميماً وتقدم

انت يا نفس منبع لشقائي

انت كل البلاء فيك تجسم

انت وهمٌ في جسمنا وعجيب

ان نرى الوهم كالحقيقة يألم

انا جسمي لا شك عبد لعقلي

انا عقلي عبدٌ لقلبي المتيم

انا قلبي عبد الشعور وهذا

عبد نفسي وكلنا يتألم

نفسي مالي اذوب فيك شقاء

نفسي ما لي مما أؤمل احرم

نفسي ما للحياة تبدو كليل

ان بدا النور في دياجيه اظلم

حين أبكي على ليالٍ مواض

تنفر النفس والضمير تكتم

ورجائي يحور يأساً ولكن

كومة اليأس بعد حين تهدّم

فأنا في الحياة بين مرج

مستحيلاً او يائس يتظلم

انا طوراً ارى الحياة شروراً

ثم اخرى أرى الحياة تبسم

حائر النفس حيرة لست أدري

ما دواها ولست واللَه أعلم

انت يا نفس منبع لشقائي

آه نفسي إلى متى أتألم

معلومات عن مطلق عبد الخالق

مطلق عبد الخالق

مطلق عبد الخالق

مطلق بن عبد الخالق الناصري. شاعر فيه صوفية، وفي شعره فلسفة. من أهل الناصرة (بفلسطين) قتل بحادث سيارة في حيفا. ودفن في بلده. له (الرحيل - ط) ديوان شعره، جمع وطبع..

المزيد عن مطلق عبد الخالق

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة مطلق عبد الخالق صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس