الديوان » العصر العباسي » مهيار الديلمي »

لمن الطلول كأنهن رقوم

عدد الأبيات : 108

طباعة مفضلتي

لمن الطلول كأنهنَّ رقومُ

تَضْحَى لعينك تارة وتَغيمُ

يعهَدنَ بالإقواءِ عهداً حادثا

وكأنّه مما بَلينَ قديمُ

ما كنتُ أعرفُ أنهنَّ نشيدتي

حتى تحدَّث بينهنّ نسيمُ

وكأنما عَبَقُ الترائب دلّني

أو ضلّ في عَرَصاتهنّ لطيمُ

أسمعتِني يا دارُ دون صحابتي

والوحيُ عند أخي الهوى مفهومُ

أين الموالكُ فيكِ أعناقَ المنى

والراقياتُ العيشَ وهو سليمُ

والسارياتُ لنا شموسا في الدجى

والطالعاتُ ضحىً وهن نجومُ

لا يُقتَضَيْنَ وفي الديون علهيمُ

قلبي ولا يُقضَى لهنّ غريمُ

لم يبقَ فيكِ لناشدٍ أوطارَه

إلا الوقوفُ عليكِ والتسليمُ

ومقيَّدٌ ذو رُمّتين كأنه

غِبَّ السواري مِعصم موشومُ

دُسْنا ترابَكِ بالمناسِم والهوى

لو أنه بشفاهنا ملثومُ

ومن الوفاء لساكنيكِ قيامُنا

وشكولُهن من الظباء جثُومُ

ولقد وقفتُ فما رُفِدتُ بمسعِدٍ

وشكوتُ لو سمِع الشكاةَ رحيمُ

والعينُ تسمَح ثم تبخلُ حَيْرةً

والركبُ يَعذِر تارةً ويلومُ

وكأنني فوق الرِّحالة خالعٌ

لعبت بأمّ عظامِهِ الخُرطومُ

لا الرهنُ يا لمياءُ مفكوكٌ ولا

حبلُ الوثيقة باللِّوى مصرومُ

يُنسَى كما تُنسَى المفاقرُ في الغنى

خلفَ الجوانح سرُّكِ المكتومُ

إنّ الذي عن بِغضةٍ زاورِتهِ

لونُ الصدود بِلمَّتي مأدومُ

حَكَمٌ يجورُ على سنيَّ وكيف بال

عَدْوَى عليه وأنتِ فيه خصيمُ

حمَّلتِنِي أوساقه ونفيتنِي

فأنا الطريدُ وغاربي المهدومُ

ماذا يمسُّكِ من شبابٍ راحلٍ

عنّي وبَلبالي عليكِ مقيمُ

أوما رأيتِ الشَّيبَ جانسَ لونَه

في العين دُرُّ لثاتِك المنظومُ

وعلى المقلَّد والمعصَّب منك بال

نسَبيْن أخوالٌ له وعُمومُ

أفتقنعين مع القرابةِ أنه

يُقصَى وإقصاءُ الأقاربِ لُومُ

لولا تلافِي الفجرِ خابطةَ السُّرَى

لقضى عليها الليل وهو بهيمُ

هيهات أعوزَ أن يجامَلَ مُبْغَضٌ

بخديعةٍ أو يُحمَدَ المذمومُ

ما عِفنَه حتى رأينَ ذُبولَه

كيف انتجاعُ النبتِ وهو هشيمُ

يا برقَةَ الفَودينِ إني لم أزل

للبرق من خللِ الخطوب أشيمُ

ما كنتِ أوّلَ ما الزمانُ محمِّلي

أنا عَوْدُه ذو الجُلْبة المزمومُ

يجنِي وعندي حاقرا لا عاجزا

فيما جناه الصبرُ والتسليمُ

أوفِضْ سهامَك يا زمانُ فإنه

ترمِي الحنيَّةُ والرميُّ سليمُ

نُطني بكلّ غريبةٍ محذورة

أَرجعْ إليك وداؤها محسومُ

إلاّ سؤالَ الباخلين فإنه

غُمَّى عليَّ سبيلُها مغمومُ

ولقد كفاني في العفافِ بصيرةً

ذلُّ الحريصِ ورزقُه مقسومُ

والناسُ إما واجدٌ متعذِّرٌ

أو مغرمٌ بالجود وهو عديمُ

هذا يضَنُّ وذاك يَقصُر مالُه

فقد استوى المحظوظُ والمحرومُ

إمَّا ترى نقدَ العيون يردُّني

والبابُ دوني مرتجٌ مقرومُ

عُريانَ من ورَق النضارة سوقطت

كِنَنِي وضاع ببُردِيَ التسهيمُ

مُلقىً تَنابذُني الأكفُّ كأنّني

قعبٌ تفاوتَ صدعُهُ مرجومُ

بين الغنى والفقر لا هو جاهلٌ

حظِّي ولا هو في الحظوظ حكيمُ

فوراءَ غِمدي صارمٌ ما ضرَّه

شعَثُ النّجاد وغربُه المثلومُ

خَلَسَ الردى قومي فأقعد نهضتي

أن لا يقومَ سواي حين أقومُ

ما جهد من وجد السلاحَ وَنفسُه

ملآى وَناصرُ غيظهِ معدومُ

وطىء الزمانُ بهم محاسنَ وجهه

فجبينُه بشِجاجِهِ مأمومُ

نُسِفوا بأيدي الحادثات كأنّهم

وَبَرٌ تطارده الصَّبَا مجلومُ

أُخِّرتُ عنهم للشقاوة بعدَهم

ونجا بهم من عيشِيَ التقديمُ

قَسَماً بها معهونةً أعناقُها

وظهورُها الموشيُّ والمرقومُ

قُطُراً تَراقصُ في الحبال إمامُها

مَرَحاً فيأخذ إِخذَه المأمومُ

مشْيَ الخرائد ينبعثن مع الطُّلى

حتى تعوقَ روادفٌ وجسومُ

يَطرحْن أشباحا بمكَّةَ كالقنا

شُعثاً وهنّ مسنَّماتٌ كُومُ

عقَدوا الحُبَى حيثُ الحلالُ محرَّم

بِمنىً وحيثُ يحلَّلُ التحريمُ

لَنَدى بني عبد الرحيم ومجدِهم

من جِنَّةِ الدنيا رُقىً وتميمُ

المانعوُن فما يُدَعْدَعُ جارُهُم

والحالبون وسرحُهم مصرومُ

فيهم عن النظَر المُريب تخاوُصٌ

وعلى جهالاتِ الزمانِ حُلومُ

وإذا السنونَ أحلْنَ أخلاقَ الحيا

أقلعنَ عنهم والكريمُ كريمُ

نصبوا على وضَح الطريق مَقارياً

في الجدب يُطعِمُ ليلُها ويُنيمُ

وتسلَّبوا للطارقين وأيقنوا

في الحمد أنّ الغانمَ المغنومُ

وإذا تزاحمت الخطوب وضاق عن

نَفَسِ الجبان ونَفْسِه الحَيزومُ

سلُّوا لهم آراءهم فتفرّجتْ

ومن السيوف خواطرٌ وعَزيمُ

وإذا الحسين رأيتَ سؤددَ نفسه

وصفَ البعيدَ المدرَكُ المعلومُ

بالصاحب ابتدأوا المكارمَ وانتَهوْا

فالفخرُ مفتتَحٌ به مختومُ

مدَّ الفراتُ فما وفَى بيمينه

وسما فحلَّق والسحابُ يحومُ

ورأى مكانَ نظيرهِ لصديقه

بالودّ وهو على الملوك زعيمُ

يا وافيا للملك والأخُ غادرٌ

ومصمِّما وحسامُه مهزومُ

ما ضرَّه يُتْمٌ وأنت له أبٌ

حانٍ وأمٌّ بالحفاظِ رَؤومُ

نامت عيون الكالئاتِ تواكُلاً

عنه وعينُك نومُها تهويمُ

حتى أعدتَ الدُّرْدَ من أنيابه

والليثُ مفتَرَسٌ بها مضغومُ

وأتاك معترِفا بزَلَّةِ رأيه

من كان يزعُم أنه معصومُ

إن الذي فتل العداوة كِفّةً

لك عاد قبل الصيد وهي رميمُ

ما زال يُنْشِبُ في المطامع كفَّه

حتى تحيّفَ ظُفْرَه التقليمُ

نطَحَ الصفاةَ أجمَّ يعلم إنَّها

لَتَرُدُّ ذا الرَّوْقَينِ وهو حطيمُ

قطع الحبالَ وجاء يركَبُ رأسَه

فهوى يودُّ لوَ اَنه مخطوم

يستولد الآمال شراً والمنى

أمٌّ على طول السفاد عقيمُ

حبَراتُ فحلٍ راقصتْ ألحاظَه

وحلا بفيه شهدُها المسمومُ

علِقَ الحصارَ مدافعا عن يومه

لو أنّ إملاءَ الحصار يدومُ

يخشى الفرارَ ولا يقدِّم نفسَه

فيموتُ تحت السيف وهو كريمُ

فاختار أُخرى ذلَّ فيها أنفُه

لخَشاشة يُدمَى بها الخيشومُ

شرّ البليّة في الحروب أسيرُها

يُسلَى القتيلُ ويُعذَر المهزومُ

أسكنتَه دارَ الشقاءِ وإنها

في جنب ما هو خائف لنعيمُ

عاداتُ جَدّك في علاك وإنما

رمُح الكميِّ بحَدّه مدعومُ

لهم اعوجاجُ الأمر إن طعَنوا به

ولكفّك التثقيفُ والتقويمُ

وأرى الوزارةَ تُستَرقُّ وإنما

هي حُرّة وتباحُ وهي حريمُ

لعبتْ بها الهمم القصارُ وأصبحتْ

وسرورُها عند الرجال همومُ

في كلّ يوم نابت نبعت به

عوجاءُ شائكةُ الغصونِ عَذومُ

لا ظلّ فوق الأرض يَحمِي قائلا

فيها ولا تحت التراب أرومُ

خوَّارة يمضي شَظايا طُيَّحاً

تحت النواجذِ عُودُها المعجومُ

تلقاه عارفةً أسرّةَ وجهه

بالذلِّ وهو بعزِّها موسومُ

محصورةٌ فيه السيادةُ نافرٌ

من شكله التوقيرُ والتعظيمُ

يرضَى من العلياء باسمٍ ما لَهُ

معنىً وزِعنفةُ الأديم أديمُ

يُعطِي الشِّفاهَ إذا أراد كرامةً

كفًّا مُقبِّلها بها ملطومُ

أفتغضَبون وأنتمُ جِيرانُها

لسَوامِ مجدٍ ما لهنَّ مُسيمُ

أم كلُّ فضل في الزمان وأهلِه

حتى الوزارة مهملٌ مظلومُ

غرِّدْ فعندكَ يا حمامةُ طوقُها

وانظر ففيك لحاظُها يا ريمُ

واسمح لها أن كنتَ عنها فاضلا

كم ناقصٍ وله بكم تتميمُ

واجلس لوفد المهرجان وكعبُك ال

عالي وأنفُ الدهر فيك رغيمُ

يأتيك قَسرا خادماً لك قائما

فيه ومجدُك جالسٌ مخدومُ

متسربلاً ثوبَ الخلود وشيعُهُ

حَلْيُ القريض ودرُّه المنظومُ

تهَب النفوسَ من النفائس غالبا

أمرَ الليالي أمرُك المرسومُ

يا أسرتي مالي أَلُسُّ خَشاشتي

يبَساً وواديكم أغنُّ جميمُ

أَنِفَ الإباءُ لوائل من وائلٍ

ففنُوا وعزَّت بالوفاءِ تميمُ

ولو اكتفَى قيسٌ بفتوَى أمِّه

لمضى عَدِيٌّ طائحاً وخَطيمُ

وأرى أخا كسرى يبيت وقومه

فيهم سيوفُ النصر وهو مَضيمُ

عهدي بكم زمناً وجُرحي بينكم

يوسَى وصدعُ خَصاصتي ملمومُ

فإذا خوَى قصبي وساندَ فيكُمُ

طلبَ الرفادةِ جنبيَ المهضومُ

حمت الليوثُ عن الشبول وجرجرتْ

دونَ البِكارِ مَصاعبٌ وقُرومُ

فعلام إذ طُلتم وزدتم بسطةً

أنا من رضاع سحابكم مفطومُ

أبغي حياضَكُمُ فأُضْرَبُ دونها

ضربَ الغرائب وهْي حَرَّى هِيمُ

عَتْبُ المدِلِّ وتحته لودادكم

صدرٌ على حزِّ الشفار سليمُ

معلومات عن مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار بن مرزويه؛ أبو الحسن (أو أبو الحسين) الديلمي". شاعر كبير؛ في معانيه ابتكار. وفي أسلوبه قوة. قال الحر العاملي: جمع مهيار بين فصاحة العرب ومعاني العجم. وقال الزبيدي: شاعر..

المزيد عن مهيار الديلمي

تصنيفات القصيدة