الديوان » العصر العباسي » مهيار الديلمي »

من الغادي تحط به وتعلو

عدد الأبيات : 62

طباعة مفضلتي

مَن الغادي تَحُطُّ به وتعلو

نجائبُ من أزمِتَّها الرياحُ

جوافلُ تَحسَب الظِّلمانُ منها

أضاء لوجهِ قانِصها الصَّباحُ

فمرَّتْ كلُّ شائلةٍ زَفوفٍ

لها من غيرها اليدُ والجَناحُ

ململَمةٍ لها ظَهرٌ مصونٌ

وبطنٌ تحت راكبها مُتاحُ

ترى سوطَ الشَّمال يَشُلّ منها

طرائدَ لا يُكَفُّ لها جِماحُ

تُراوح رِجلُ سائقها يديه

ولا التعريس منه ولا البَراحُ

تعبُّ الماءَ بين قذٍ وصافٍ

إذا ما عافت الإبلُ القِماحُ

لعلّك ترتمي بك أو سيقضِي

إلى المجد الغدوُّ أو الرواحُ

فصُلْ وخلوتَ من ولهي ووجدي

وقل ولك السلامةُ والفلاحُ

لمقتدِحين في كبدي وساروا

لواعجَ ما لقاطنها بَراحُ

أَظنَّاً أنكم بنتم وأبقَى

لَبعضُ الظنِّ إثمٌ أو جُناحُ

ويَحسَبُ بدرُ عِجلٍ أنَّ ليلِي

له من بعدِ غيبته صباحُ

وأنِّي بعده بمُنىً ولحظٍ

ينازعني إلى جذلٍ طِماحُ

إذن ففركتُ بعلَ المجدِ منه

وبنتُ من العلاء ولا نِكاحُ

بمَن ولِمَن أريدُ القلبَ عنكم

ليذهلَ وهو عندكُمُ يُراحُ

ومَن بدلٌ وهل عِوضٌ وظهري

بكم يَعرَى وعزِّي يُستباحُ

حَملتُ فراقَكم أو قيلَ جَلْدٌ

وخلفَ حشاي أسنمةٌ طِلاحُ

وكيف تغيضُ لي نزواتُ دمعي

وتحت الدمع أجفانٌ قِراحُ

فهل فيكم على العُدَواء آسٍ

فإنّ البينَ في كبدي جِراحُ

ألا عَطفاً على عيشٍ فسادٍ

يكون له بقربكُمُ صلاحُ

وحُرٍّ قيَّدَته لكم طليقاً

من الناس المكارمُ والسماحُ

وقادته لكم خِلاً صريحاً

حبائلُ مدَّها المجدُ الصُّاحُ

وأخلاقٌ سقته فأسكرتْهُ

وبعض خلائقِ الكرماءِ راحُ

نَكصتُ وقد أحالَ عليَّ قِرنٌ

له سيفانِ شوقٌ وارتياحُ

كأنّ دمِي الحرامَ على يديه

بُعيدَ البينِ مالُكُم المباحُ

فَمن يكُ في النوى بطلاً فإنّي

أنا المقتولُ والبينُ السلاحُ

فُجعتُ بقربكم والعهدُ طِفلٌ

وساعةُ وصلنا بِكرٌ رَدَاحُ

وما شبِعت برؤيتكم لحاظٌ

سواغبُ لي ولا بَرَد التياحُ

وحتى بعدَ أملسَ لم تَعَلَّقْ

له بذيول طِيبِ الوصلِ راحُ

فراقٌ سابقَ اللقيا وعطفٌ

من الأيّام زاحمه اطراحُ

ونَهزةُ نهلةٍ لم تَحْلُ حتّى

تأجَّن ماؤها الشِبمُ القَراحُ

كأنَّ الدهرَ قامرني عليها

معالَجةً فخانتني القِداحُ

لئن قَصُرت مساعيها وضاقت

ففي الأشواقِ طولٌ وانفساحُ

فإن كَسرتْ عصا جَلَدِي عصاها

فآمالي برجعتها صِحاحُ

وقد يلد السرورُ على عقامٍ

ويحيا بعد ما مات المِراحُ

لعلّك يابنَ أكرمهم يميناً

وأقدمِهم إذا كُرِهَ الكفاحُ

وأوسعِهم قِرىً وأعمَّ قدراً

إذا ما الكلبُ أعجزه النُّبَاحُ

بقربك أن ستُخبِرُ أو سيُقضَى

لهذا الخَرِق رَقعٌ وانتصاحُ

فترجِعَ لي ليالٍ صالحاتٌ

بكم فاتت وأيّامٌ مِلاحُ

وينبُتُ تحت ظلّكُمُ لحالي

جَناحٌ حَصَّه القدَرُ المتاحُ

عَلِقتكُمُ هوىً ومُنىً فما لي

على الأيّام غيركم اقتراحُ

وبعتُ بكم بني دهري ودهري

فعدت وملء حِضْنَيَّ الرياحُ

أقول وقد تعرَّم جُرح حالي

وسُدَّ على مَطالِعيَ السَّراحُ

وكاشفني وكان مجاملاً لي

عَبوسُ الوجه من زمني وَقاحُ

وقد مَنعتْ غضارتَها وجفَّتْ

على أخلاقها الأيدي الشِّحاحُ

غداً يا نفس فانتظري أناساً

هُمُ فَرَحٌ لصدرِك وانشراحُ

ستطلُعُ من بني عيسَى عليكِ ال

أكفُّ البيضُ والغُررُ الصِّباحُ

ثقي بغنَى ثراك غداً براحٍ

يُطَلُّ بها جُدوبُكِ أو يُراحُ

ولا تتسغَّبي أسفاً ويأساً

فعند مَغالق الأمر انفتاحُ

سيُنهِضُ سقطتي منهم غلامٌ

عزائمه الأزمَّةُ والصفاحُ

كريمٌ جاره حرمٌ منيعٌ

على الأيّام أو حَيٌّ لَقَاحُ

كأنَّ الفضلَ في ناديه صَوناً

فتاةُ الحيّ تمنعها الرماحُ

هو ابتدأ الندَى لم أحتسبه

وأورَى لي ولم يكن اقتداحُ

ودَرَّتْ راحتاه ولم تُعصَّبْ

وكم من مُزنةٍ لا تستماحُ

وظنّي أن سيشفعُها بأخرى

يسابِقُ سعيَه فيها النجاحُ

تقومُ بها على مَيَدٍ قناتي

وتُلحَمُ من خصاصتِيَ الجِراحُ

وتُنتَجُ من كرئام رأيه لي

بجانبِ جاههِ فيها لِقاحُ

وعندي في الجزاء مسومَّاتٌ

لها بالشكر مَغدىً أو مَراحُ

حُلَى الأعراضِ تَضحك في تَريبٍ

لها عِقدٌ وفي صدرٍ وشاحُ

لها الغرضان من معنىً دقيقٍ

تقُوم بنصره كِلمٌ فِصاحُ

أبوها فارسٌ وكأنّ قَومي

بها عدنانُ أو داري البِطاحُ

وأفضلُ ما جَزَيت أخاً بودٍّ

وإحسانٍ ثناءٌ وامتداحُ

معلومات عن مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار بن مرزويه؛ أبو الحسن (أو أبو الحسين) الديلمي". شاعر كبير؛ في معانيه ابتكار. وفي أسلوبه قوة. قال الحر العاملي: جمع مهيار بين فصاحة العرب ومعاني العجم. وقال الزبيدي: شاعر..

المزيد عن مهيار الديلمي

تصنيفات القصيدة