الديوان » العصر العباسي » مهيار الديلمي »

قم فانتشِطها حسبها أن تعقلا

عدد الأبيات : 103

طباعة مفضلتي

قم فانتشِطْها حسبُها أن تُعقَلا

ودَعْ لها أيديَها والأرجُلا

وارم بها عرضَ الفلا فإنها

ما خُلقتْ إلا رُجوماً للفلا

ولا تَحَرَّجْ أن تَرى شِعارَها

حُصَّتْ ولا البدّنَ منها نُحَّلا

فإنّ ما تنفُضُ من أوبارها

أثمانُ ما تَنفُضُ من طُرْقِ العلا

لا يطرحُ الذلَّ وراءَ ظهرِها

إلا فتىً يُنْضي المطايا الذُّلُلا

كم للظَّما تُوعَدُ بالماءِ وكم

تَرعَى الطَّوَى وكم تُمَنَّى بالكَلا

على ثرىً لا يُنبِت العزَّ ولا

يكون للحرّ الكريم مَنزلا

خيرٌ من امتناعها وضمِّها

في الهُون أن تُطردَ أو تُشَلَّلا

ما بابلٌ بوطنٍ لعازفٍ

يأنفُ أن يضامَ أو يُبتَذَلا

دارٌ يكون الناقصَ الخطوِ بها

والصوتِ من كان الأتمّ الأكملا

كأنما أقسمَ خبثُ طينها

لا يحمل الإنصافُ فيما حَمَلا

وإن أرتكَ شارةً طريرةً

ترضَى بها العينُ ووجهاً هَلْهَلا

فغَرْ على المجدِ وواصلْ غيرها

أُخرَى تليقُ الفضلَ والتفضُّلا

ولا تكن إلا أخَا صريمةٍ

متى نَبَتْ دارٌ به تحوَّلا

رُمِ العلا بين بيوتِ أهلِها

مقلَّبا في طُرْقها مُقَلْقَلا

فقلّما يعدَم نُجحَ حاجةٍ

من يقتني الخيلَ لها والإبلا

كم راودت بين بيوتِ أهلِها

عن رِيِّها فما سقَوْها بللا

وفي بني الأصفر أوتارٌ لها

نام وليُّ ثأرها وغَفَلا

وبالعراقِ عَرَبٌ أصفَتْهُمُ

مُسْلِفَةً ثناءَها المنخَّلا

فما قَرَوْها والقِرَى ميسَّرٌ

إلا المنى مكذوبةً والأملا

لم يوقِدوا نارا لها تؤنسها

بهم ولم يُرعُوا إليها جَمَلا

لكن لها بالشرق من إخوتهم

حيٌّ قِرَى أضيافِهم حَيَّ هَلاَ

وجمرةٌ من أسَدٍ ذاكيةٌ

تَهدِي على البعد الضيوفَ الضُّلَّلا

حيِّ وقرِّبْ من عفيفٍ أوجهاً

أسرّةُ الأقمار منها تُجتلَى

وفاخر المجدَ بأيدٍ سَبْطةٍ

لهم تجود والحيا قد بَخِلا

أملْ إلى واديهمُ وادي الندى

أعناقَها تَرعَ الخصيبَ المُبقِلا

ترى الرياضَ والحياضَ فعمةً

تكرَعُ علّاً ما اشتهتْ ونَهَلا

أُدعُ إلى النصر الحسامَ المنتضَى

واسأل عن الغيث الغمامَ المسبِلا

واجلُ دجاها بفتَى خُزَيمة

ما صدع البرقُ الغمامَ فانجلى

وافتح بمجد الدين إن مدَّ لها

يمينَه بابَ السماح المقفَلا

بالعربيِّ نسباً وكرماً

والفارسيِّ سيرةً ومنزلا

وقل لأبناء دُبَيْس ما طما

بالشرق واديها وما تأثّلا

فخراً ومجداً بفتىً جَذْعٍ غدا

من سِرِّكم ساد القروم البُزَّلا

شُدُّوا الحُبَى بابن الحسين وانتدُوا

فوازِنوا كلَّ فخارٍ ثقُلا

وكاثِروا كواكبَ الأفقِ به

مباهلين واستقِلُّوا الأُصُلا

إن كنتمُ من مضر لُبابَها ال

محضَ وصافي طينها المُصلصَلا

والأُسْدَ فيها نجدةً وأنفساً

إن ركِبتْ أو دُعيتْ لتنزِلا

فمن شهابِ الدولة اليومَ لكم

آخرُ مجدٍ فاقَ ذاك الأوّلا

قدّمه الله على علمٍ به

واللهُ من فضَّل كان الأفضلا

أمَّره بحقِّه عليكُمُ

أسخَطَ أو أرضاكُمُ ما فعلا

فإن تطيعوا تجتنوها نحلةً

بيضاءَ طاب مجتناها وحلا

وإن تميلوا حيداً عن أمره

وحسداً فانتقفوها حنظلا

أو لا فُسدُّوا ثَمَّ ثغراً سدَّه

واحتمِلوا من مَغرَمٍ ما احتملا

من لكُمُ بني أبيه من لكُمْ

لولاه يبني ماابتنى من العلا

ومَن لكم يغدو بها مغيرةً

تُحْسَبُ في باقي الظلام شُعَلا

نوازياً نزوَ الدَّبَى مُطلِعةً

على الأعادي أجَلاً فأجلا

يقدُمها منكم همامُ غابةٍ

يعلِّم الطعنَ الأشلَّ الأعزلا

إذا حمَى ليثُ الشرَى عرينَه

حمى بها الملكَ وأحيا الدولا

ومَن سواه مشبِعٌ أضيافَه

غُلُبَّةً من حيث يُروِي الأسلا

وآخذٌ بيده وسيفه

نفائساً يسلُبها ما نوّلا

وأين أبياتُكُمُ من بيته

إن طلبَ الوفدُ العماد الأطولا

تَخْمُدُ أُولَى الليل نيرانُكُمُ

والشمسُ مع نيرانه كلا ولا

وتَحْطِبون وإماءُ بيته

يَقذِفْنَ فوق الجَمراتِ المَندَلا

ومن قِرَى أضيافه أن تُنْحَرَ ال

بُدورُ حين تَنْحَرون الإبلا

كذاك ما فاض فصارت معه

بحارُكم مخائضاً ووشلا

أعطاكُمُ فجار في أمواله

وقام فيكم حاكماً فعدَلا

فسلِّموا الإقرارَ بالفضل لمن

راهن في السبق ففاتَ المُقَلا

واتَّبِعوا لواءَه فإنما ال

مُقبِلُ منكم من أطاع المقبِلا

فخيرُ من قادكُمُ من لو سرى

بنفسه كان الخميسَ الجحفَلا

العلَم المنصورُ منصوبٌ لكم

فاجتنبوا المنكوسَ المُخْذَّلا

مَن موصلٌ على النوى ألوكةً

يُفصِحُها مؤدّياً ومرسَلا

يُبْلِغُ عني حَمَلتْ ناجية

ما ضمّ في عِيابه وحملا

إذا الفِجاجُ صعُبتْ تذكَّر ال

فوزَ الذي يُدركُه فاستسهلا

يمّمْ أميرَ الأمراء جانباً

بجانب الأهواز تلك الحِلَلا

فحَيّ عنهم وجهَه المقبولَ بال

جهد وصافح كفَّه المقبَّلا

وقل له تحدَّثتْ فشوَّقتْ

عنك الرواةُ مطلِقاً ومُرسِلا

تحدَّثُوا أنَّ يديك مُزنةٌ

تستضحك العامَ القَطوبَ المُمحِلا

وأَنك المرءُ تَقَرُّ عينُه

بفقره لسائل تموّلا

تُعطي حياءً مطرِقاً ملثَّماً

وقد وهبتَ مُسنياً ومُجزِلا

ويُسفِر الناسُ على بخلهمُ

لأنهم لا يعرفون الخَجلا

وأَن أخلاقَك ماءُ نُطفةٍ

رقَّت لها الريح صَباً وشَمَلا

فلو سكبتَ خُلْقَك المطرِبَ في ال

كاسات ما غادرتَ إلا ثَمِلا

وقيل إنّ الليثَ لا يحمِي كما

تحمي البلادَ غابَه والأشبُلا

لو حَرَص الموتُ على إيغاله

يطلبُ مَنْ تمنَعُهُ ما وصَلا

يَزْورُّ عن سَرحك سِرحان الغضا

فما يشُمُّ التُّربَ إلا وجِلا

وأنّ مُلْكَ الدّيْلميّ روضةٌ

لولاك كانت بالسيوف تُخْتَلى

أطمعتَه وفارسٌ سريرهُ

أرضَ العراق عَنْوَةً والجبلا

سمّاك إذ نصرتَه نصيرَه

ويده وسيفُه قد خَذَلا

يَهُزّ منك صَعْدةً خَطَّارةً

على العِدا وينتضيك مُنصُلا

محاسنٌ تواترتْ أخبارُها

وعدَلَ الناقلُ فيما نقَلا

فَطبَّقتْ سائرةً أوصافُها

في الأرض حتّى ملأَتْ عرضَ الفلا

فهزّني نحوَك قلبٌ لم يزلْ

بالأكرمين كَلِفاً موَكَّلا

تيمَّه أهلُ العُلا لكنّهم

حاشاك قد ماتوا معاً وقد سلا

وكانت الفَوزةُ في زيارةٍ

تشفِي الغليلَ وتسُدُّ الخللا

فمن بها لو سمح الدهرُ بها

ودِينُه في مثلها أن يبخلا

أرى مَطاراً وجناحي ناقصٌ

فكيف لي نحوَكُمُ أن أصِلا

وما الفؤادُ خانني لكنّها

حوادثٌ عاقت وجسمٌ نَكَلا

فقُدتُها نواهضاً خفائفاً

تطوِي الطريقَ مُحزِناً ومُسهِلا

ناطقةً في الصُّحْف عن آياتها

على البعاد صامتاتٍ قُوَّلا

غرائباً أبعثُ منها مُعجِزاً

كأنني بُعثتُ فيها مُرسَلا

مطبِّقاتٍ مَفصِلاً فمَفصِلا

وناطقات فَيصلاً ففيصلا

من كلّ بيتٍ لو دَعَا بسحره

أمَّ النجوم طامنتْ أن تنزِلا

إنْ دار دار فَلَكاً أو حلَّ حل

لَ جبلا أو سار سار مثلا

ودَّ الملوكُ نازحاً ودانياً

فِقَرَهُ جدَّ بها أو هزلا

كأنني حكّمتُ في قلوبهم

من لفظه الحلوِ العيونَ النُّجُلا

تَعضِلُه الغَيرةُ من خُطَّابِه

إذا القريضُ طلبَ التبعُّلا

كم سامه من مرغب أو مرهب

فلم يُجِبْ حبّاً ولا تجمُّلا

لكنني أراك من خُطَّابِه

أكرمَ مُلكاً وأقلَّ ملَلا

لذاك أمكنْتُكَ من عِنانه ال

صعبِ وأرخصتُ عليك ما غلا

أهديتُه من قبلِ أن تخطُبَه

تبرُّعاً بالوصل أو تنفُّلا

فاشكر لمسعاي الذي سعيتُه

متى شكرتَ شاعراً مطفِّلا

محضتُك النصحَ وما انتصحتَني

قولاً فكايلْني الجزاءَ عملا

ومن شهودِ طرَبي إليكُمُ

أني تركتُ للمديح الغزَلا

معلومات عن مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار بن مرزويه؛ أبو الحسن (أو أبو الحسين) الديلمي". شاعر كبير؛ في معانيه ابتكار. وفي أسلوبه قوة. قال الحر العاملي: جمع مهيار بين فصاحة العرب ومعاني العجم. وقال الزبيدي: شاعر..

المزيد عن مهيار الديلمي