الديوان » العصر العباسي » مهيار الديلمي »

سل أبرق الحنان واحبس به

عدد الأبيات : 100

طباعة مفضلتي

سل أبرَقَ الحَنّانِ واحبس به

أين ليالينا على الأبرقِ

وكيف باناتٌ بسقط اللِّوى

ما لم يجُدْها الدمعُ لم تورقِ

هل حملَتْ لا حملَتْ بعدنا

عنك الصَّبا عَرْفاً لمستنشقِ

جدّدَ ما جدّدَ من لوعتي

أخذُ البلى من ربعك المخلقِ

لتبخل الأنواءُ أو فلتجدْ

عليك بالمنهمر المغدِقِ

أغناك صوبُ الدمع عن مِنّة

أحملُها للمرعدِ المبرقِ

دمعٌ على الخَيف جنى ما جنى

بكاءَ حسّان على جِلّقِ

للّه رهن لك يومَ النقا

لولا وفاء الحبّ لم يَغلَقِ

يا سائقَ الأظعان رِفقاً وإن

لم يُغنِ قولي للعسوفِ ارفُقِ

أؤاخذ الحادي ونفسي جنَت

لو شئتُ لم أبك ولم أشتقِ

لولا زفيري خلف أجمالهم

ووخزُ أنفاسِيَ لم تَنسقِ

يا غدرَ من لم أك من غدره

بخائف القلب ولا مشفقِ

ما لغريمي قادراً واجداً

يمطُلُ مطلَ الفاجر المملقِ

وما على اللائم في حبّه

ما ضاع من حلمِيَ أو ما بقي

أنفقتُ لبّي في الهوى طائعاً

والخلَف العاجلُ للمنفقِ

لا تبدؤا بالعذل صدري فما

أستنجدُ الماءَ على محرقي

سمّيتَ لي نجداً على بعدها

يا ولَهَ المشئمِ بالمعرقِ

داوِ بها حبّي فما مهجتي

أوّلُ مخبولٍ بنجدٍ رُقِي

ومنكرٍ شمطاءَ مَدّت إلى ال

خمسين يدلوها فلم تلحقِ

جنَت شَطاطي وَجَنت ما جنتْ

من صدإٍ عمَّ على رونقي

لابدّ أن يُفتَقَ عن فجرها

وإن تمادت ليلةُ المغسِقِ

ما ضرّها خائنةً لو وفتْ

أو ضرّني لو كنتُ لم أعشقِ

كان مشيباً ضلّ عن نهجه

فدلَّه الحبُّ على مَفرِقي

وموقظٍ هبَّ على غِرّةٍ

يطرقني ساعةَ لا مطرَقِ

والنجمُ حيٌّ نبضُه راسبٌ

في لجّة الخضراء لم يغرقِ

قال انتبه للحظّ كم خفقة

على مِهاد الخامل المخفقِ

حتّامَ تحويمٌ على عُسرةٍ

حلِّقْ إلى النَّسر بنا حَلِّقِ

قلتُ بغيري فتحرَّش لها

فالنهضة الخرقاءُ للأخرقِ

أما ترى المالَ وجمَّاتهِ

في قُلُبٍ تنهارُ بالمستقي

يسوغ بالعين فمن رامه

بالفم قال المنعُ رِدْ تشرَقِ

وما انتفاعي بحياً واسعٍ

تخفره ذاتُ جَداً ضيِّقِ

لا مسَّ للحرمانِ عندي إذا

كنتُ من البُخَّال لم أُرزَقِ

لا أجلب الرزقَ إذا لم يكن

يدرُّ من أكرم مسترزَقِ

قناعة أعتقَ عزِّي بها

عُنْقي وعبدُ الحرص لم يُعتَق

حلفتُ بالخضَّع أعناقها

تذرع بالواخد والمعنقِ

كالسطر بعد السطر مخطوطة

من صفحة البيضِ على مَخرَقِ

ينصُّها السير على لاحبٍ

مثل صليفِ الجمَل الأورقِ

تقدَحُ صُفَّاح الثرى كلّما

لاحكتِ الأعضاءَ بالأسؤقِ

تسمحُ للجلمدِ أخفافُها

بكلّ ما يعرُقُ أو ينتقي

يطلبن محجوباً عتيق البِنى

لولا دفاع اللّه لم يَعتُقِ

والأسود الملثوم أحوالَه

من كلّ أَوبٍ فِرقٌ تلتقي

تَهوي بشُعْثٍ بُدِّلوا سُهمةً

بكلّ ضاحٍ لونُهُ مونقِ

زفّوا جِماماً وعَدُوها منىً

متى تضعْ أوزارَها تُحلَقِ

لولا ابنُ أيّوب وآباؤه

لم يُبضَع الفضلُ ولم ينفُقِ

ولا سرى مُلكُ بني هاشم

فألحقَ المغرِبَ بالمشرقِ

لقد أوى منهم إلى هضبةٍ

تزِلُّ عنها قدمُ المرتقي

هم عزّزوه ورَمَوا دونه

بكلّ مطرورِ الشَّبا مطلَقِ

يطيعه الموت إذا ما عصت

به يمينُ الخاطبِ المفلقِ

نصرُ بني الأشهلِ من قبلهم

على بني الأحمرِ والأزرقِ

وما وَهَى إلا غدا ممسكاً

منهم بثني الأحصفِ الأوثقِ

لا كرجالٍ قُلِّدوا حكمَه

فخلطوا الممذوق بالرِّيقِ

من كلّ ناسٍ في غدٍ بعثَهُ

لم يرهب اللّه ولم يتّقِ

باعَ هداه طائعاً عن يدٍ

يداً على التوفيق لم تُصفقِ

يرتفق الأجرَ على دينه

لو كان حرّ الدِّين لم يرفقِ

حتى كفى اللّهُ فمُدَّت يدٌ

طُولَى يقي اللّهُ لها مَن تقي

دلّت وقامت في أبي طالب

شهادة المورق للمعرقِ

شفت به الدولةَ بعد الصدى

جلجالةٌ أمُّ حياً مطبِقِ

زَلاَلةٌ طيِّبةٌ ريحُها

ما قيل للساقي بها رقِّقِ

جاءت بمجنىً ماؤه مخصبٌ

أدرك بعد المحصبِ المصعقِ

كانت على الفترة لم تُحتَسَبْ

مفتاحَ باب الفرَج المغلَقِ

إن الإمامين به استرعيا

فتىً لغير الخير لم يُخلَقِ

مُرّ القِلَى والسخطِ حلو الرضا

والوجه والأخلاقِ والمنطقِ

طال بكفٍّ رْطبةٍ عَفَّةٍ

مذ بُسطت للجود لم تُطبَقِ

أغنتهما من قبل تجريبها

كالسيف يُعطَى العتقَ بالرونقِ

جَلتْ دُجَى الظلم له نُقبةٌ

بمثلها الظلماء لم تُفتَقِ

فأدركاه غرضاً قطّ لم

ينبِضْ له الظنّ ولم يوفقِ

نصحاً كما شاء ورأياً متى

يقلْ بغيبٍ قولةً يصدُقِ

فكم حشاً قرّت على أمنها

بعد افتراشِ الحذرِ المقلقِ

لم تك يا بازلُ في حملها

مقطِّراً تظلَعُ بالأوسقِ

ولا دخيلَ الظهر في صدرها

مدلساً بالنسب الملصَقِ

لم تقتعدها رغبةً في اللُّها

ولم تخف ضيماً ولم تفرَقِ

أبوك من قبل امتطى دَستَها

سبْقاً وقال اقتَفِني والْحَقِ

لطيمة ريحانُها لم يلق

بغيركم قطّ ولم يعبَقِ

ميراثها فيكم فمن رامها

يغصِبْ ذليلَ الغصبِ أو يسرقِ

فارعَ بها حقك من روضةٍ

بأعين الروّادِ لم تُرمقِ

في سابغٍ من ظلها واسعٍ

وسائغٍ من مائها ريِّقِ

تفوز بالمجذلِ منها ولل

حسَّاد حظُّ المكمَدِ المحنَقِ

واسحب ذيولاً من كراماتها

لم تَبلَ بالسحب ولم تُخلقِ

كساك منها المدّ فضفاضةً

بغير أعطافك لم تلبُقِ

بان بك الجودُ على معشرٍ

كما تجلَّت شِية الأبلقِ

أنت الذي لو لم تكن مطمعي

أفحمني اليأسُ فلم أنطقِ

أعلقتني منك بمفتولةٍ

حصداءَ ما خاربها مَعلقي

كلّ يدٍ تحرشني بالأذى

فأنت من محفارها مَنفَقي

في زمن يرشُقني كيدُه

ليس له غيريَ من مَرشَقِ

يرى خوافيَّ بما لا أرى

إذ كنت عن قادمتي أتّقي

ذاك لأنّي بين أبنائه

لم آلَف الهُجْرَ ولم أخرَقِ

موحّدٌ لو نخلَتْ كفّهُ

عن مثليَ الغبراءَ لم تلحَقِ

وهو عدوّ الفضل مذ لم يزل

يكاثر الأحلَمَ بالأنزقِ

فابق فما مثلُك جوداً ولا

مثلي مليّاً بثناءٍ بَقي

واسعد بعيدين جديد العلى

ومُخلقِ في مُذهَبٍ مخلقِ

فمسلم ينظره من علٍ

وكافر ذو ناظرٍ مطرِقِ

تصاحبا مع خُلفِ حاليهما

تصاحُبَ الموسِر والمخفِقِ

يضمُّ إقبالُك شمليهما

فيُلحق المأسورَ بالمطلَقِ

وانضُ ثيابَ الصوم عن عاتق

من كلّ وِزرٍ في غدٍ معتَقِ

وراعِ في الإمكان ما أغفلت

منّيَ عينُ المحرِجِ المرهِقِ

قد كان ريبٌ بك لو لم أكن

آخُذُ بالأحزم والأوثقِ

وابنِ بها عذراءَ مولودةً

في الحِلّ لم تُسبَ ولم تُسرَقِ

ناشزة لولاك ما أُنكحتْ

وهي إذا طَلَّقْتَ لم تطلُقِ

مسبوقة أخَّرها عصرُها

وهي إلى الإحسان لم تُسبَقِ

أَنبطْتُها من ثَغَبٍ ماؤُه

شريعةٌ قبليَ لم تُطرقِ

معلومات عن مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار بن مرزويه؛ أبو الحسن (أو أبو الحسين) الديلمي". شاعر كبير؛ في معانيه ابتكار. وفي أسلوبه قوة. قال الحر العاملي: جمع مهيار بين فصاحة العرب ومعاني العجم. وقال الزبيدي: شاعر..

المزيد عن مهيار الديلمي

تصنيفات القصيدة