الديوان » العصر العباسي » مهيار الديلمي »

وذي جسدين ألقى الصبح منه

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

وذي جسَدين ألقَى الصبحُ منهُ

مُلاءَتَه على الليل البهيمِ

ضحوكِ الوجهِ مكمدَةٍ حشاه

له أبوانِ من كرمٍ ولُومِ

أسيرٍ في يديك رهينِ حبسٍ

ويَسرِي حكمُهُ باسمٍ وسيمِ

له صفةُ المباسِم والتراقي

وشِبْهُ في الأهلَّةِ والنجومِ

إذا ولَّيتَه كتمانَ سرٍّ

أمنتَ إذاعةَ الرجُل النمومِ

وتهلِكُ عينُه طورا ويبقى

له أثرٌ كآثارِ الرسومِ

له لونٌ يخبِّرُ عن وجوه ال

جِنانِ وقد توغّلَ في الجحيمِ

معلومات عن مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار بن مرزويه؛ أبو الحسن (أو أبو الحسين) الديلمي". شاعر كبير؛ في معانيه ابتكار. وفي أسلوبه قوة. قال الحر العاملي: جمع مهيار بين فصاحة العرب ومعاني العجم. وقال الزبيدي: شاعر..

المزيد عن مهيار الديلمي