عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

أتاني عَنكَ إخوانُ

كَ بالأمسِ مُهنِّينا

يهنُّونَ بأن صِرتَ

تقولُ الشِّعرَ مَوزُونا

فما صدَّقتُهم مِن فَ

رحٍ فيما يَقولُونا

إلى أن كشَفُوا لي أن

نَهُم في القَولِ يَلهُونا

فلَم تأتِ لكَي أظهِ

رَ مِن عَقلكَ مكنُونا

ولِم أمكَنتَهُم أن يَض

حَكوا مِنَّا فيُبكُونا

ومنَّا أبداً كانَ

يكونُ اللَّهوُ لا فِينا

فَشاوِرني كما يَفعَ

لُ قَومٌ أجنبيُّونا

إذا ما قلت شعراً لا

تصيِّر مدَّه دُونا

ودَوِّنهُ على استِقبا

لِ خمس وثَمانينا

ونُبِّئتُكَ قُصِّبتَ

فقَد أصبَحتُ مَحزونا

على أعراضِنا صارَت

مع الناسِ يَسبُّونا

إذا ما العُقَلا صارُوا

يَقصُّونَ المَجانِينا

فما يُعِوزُهم فَضلٌ

من النّقصِ يُواسُونا

لكَي تَبلغَ ما قَد بَ

لغُوهُ فيُساوُونا

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

تصنيفات القصيدة