الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

من أنت من مضر الحمراء واليمن

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

مَن أنتَ مِن مُضرِ الحَمراءِ واليَمنِ

وما جُفُونكَ في الخَطِّية اللُّدُنِ

فلَم أكُن أرهبُ الحيَّينِ قاطِبةً

وقَد رأيتُكَ تَلقاني وترهَبُني

وَلَيسَ عَينُك عن قَتلي بنائِمةٍ

فأينَ ما سَلَبتنيهِ من الوسَنِ

مَلكت فاستَوصِ خَيراً إنَّها كبدٌ

وربَّما غَلُظَت إن أنتَ لم تَلنِ

وطالَما سِرتُ والغَيداءُ في شَرفٍ

تَقولُ ما قلتُ والوَرقاءُ في الفَنَنِ

خَلَت بكلِّ فؤادٍ حَولَها وبكَت

فأودَعَته الجَوى فيما يودِّعُني

وإنَّني لَقريبُ الدارِ أسمَعُها

ومَا يُجاوزُ ما تأتي به أُذُني

قَساوَة لَيتها لي أن تعارضني

أحمِي بها مِنك مَرعَى القلب والبَدنِ

وربَّ كأسٍ من الخُرطُومِ قمتُ بِها

على الهمُومِ مَقاماً غيرَ مُؤتَمَنِ

صَفراءَ لكنَّها بِيضٌ شَمائِلُها

كأنَّما سَرَقَتها مِن بَني حَسَنِ

النَّازِلينَ على حُكمِ العُفاةِ وإن

عَزَّوا ولم يَقبَلوا حُكماً من الزَّمَنِ

والقائِمينَ بِما كانَت تقومُ به

آباؤُهم من حقُوقِ المَجدِ والمِنَنِ

أمسَت تهونُ عليهم مَن تعزُّ على

سِواهُمُ أنفسٌ عزَّت فلم تَهُنِ

فأصبحَ القَومُ لا عِرضٌ بمُبتَذَلٍ

يُخشَى عليه ولا مالٌ بمُختَزَنِ

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

تصنيفات القصيدة