الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

إلى كم عتاب دائم وعتاب

عدد الأبيات : 32

طباعة مفضلتي

إلى كم عتاب دائم وعتاب

ورسل وما يبدو إلي جواب

على غير ذنب كان مني هجركم

ولو كان ذنب كان منه متاب

هبوا لي لوجه الله مافي نفوسكم

عليى ففي جبر القلوب ثواب

ولا تسمعوا قول الوشاة فإنه

وحاشا كم أن تسمعوه كذاب

أرادوا عذابي في هواكم وفتنتي

وما الحب إلا فتنة وعذاب

بحقكم يا هاجرين تداركوا

عمارة جسمي اليوم فهو خراب

ولا تشمتوا بي عاذلين هجرتهم

على كونهم ذموا الغرام وعابوا

راوا ما أقاسي فيه فاستقبحو الهوى

لاجلي وقالوا الزهد فيه صواب

فيا من لصب لا تزال جفونه

تصب دموعا بالدماء تشاب

وذى لوعة لا يعرف النوم جفنه

ولا اقتلعت للدمع منه سحاب

يسائل عنكم وهو يبدى تجلداً

وتصرعه الاشواق حين يجاب

فيا ليت شعري كيف يملك عقله

إذا جاءه ممن يحب كتاب

مساكين أهل الحب حتى عقولهم

يخاف عليها ضيعة وذهاب

محبتهم في كل يوم جديدة

وأحبابهم طول الزمان غضاب

وما حسبوه في الهوى جاء ناقصا

فليس يفي للعاشقين حساب

فلو ألهموا رشدا ولا ذوا بأحمد

لذل لهم صعب ولذ جناب

بذي الفتكات البيض والضيغم الذي

له البيض ظفر والعواسل ناب

صلاح البرايا الناصر الحق أحمد

إذا خذل الحق المبين صحاب

جواد إذا انهلت سحائب جوده

بدا لك شيء من نداه عجاب

ففي كل جزء من أنامل كفه

بحار من الاندا لهن عباب

أخو عزمة لا تتقى سطواتها

يصيب إذا ثارت وليس يصاب

وذو سطوات لا يبالى إذا عدا

ازمجر ليث أم أطن ذباب

خفى بذب الكيد يعمل رايه

فيمضى وهل يخطى الرمى شهاب

له فكر بين الغيوب يديرها

فيرفع ستر دونها وحجاب

له الراية البيضا يسير أمامها

من النصر والفتح المبين نصاب

له هزة عند المديح وضحكة

تباشيرها قبل الرعاب رعاب

فيا باسط المعروف يا من نواله

مناديه من أقصى المكان يجاب

إذا سد عن راجيك باب بداله

بفضلك باب لا يسد وباب

وعادتكم أن تجبروا من كسرتم

فيعتاض من معروفكم ويثاب

ولي فيك عما فوتوه إعاضة

وأنت لمثلي موئل ومآب

فكم حادث وافا دعوتكم له

ولانت خطوب منه وهي صعاب

فعش سالما مادامت الأرض غانما

لباسك فيها صحة وشباب

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة