الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

قليل لكم نفسي وإن كثرت عندي

عدد الأبيات : 20

طباعة مفضلتي

قليل لكم نفسي وإن كثرت عندي

إذا لم أجد عن بذل نفسي من بد

أجود بها منّ غير من عليكم

وأقدم في مرضاتكم بالغا جهدي

فإني في قوم إذا رمت نصحهم

أكن كالذي يستمخض الماء للزبد

أحاول صدقا من فتى غير صادق

واطلب ودا من فتى غير ذى ود

إذا ما سددنا من فتى باب مطمع

أتانا بابواب تجل عن السد

فيا ليت مخدومي فدته جوارحي

يرى ما اقاسي وهو منه على بعد

فو الله ما أشكو عدوي وحده

وإني لاشكو من عدوي ومن جندي

فذا طالب مالي وذا طالب دمي

فاطرح نفسي في المهالك من عمد

فاوقفها بين المنايا وقد بدت

وأولها قبلي وآخرها بعدي

أبيت أداري صحبتي خوف مكرهم

وأصبح من حرب الأعادي على وعد

وأنى التأني ثم أخشى ملامكم

فأقدم إقدام الهزبر على قصد

فياليت شعري ما يقول حواسدي

أهل قدرثوا أم هم بقاء على العهد

أظن عدوي قد رثى لي فقد رثى

ورق لي القاسي من الحجر الصلد

وما لي خوف الموت والموت لازم

وخوفي ان احيى ويستهزلوا بعدى

وللموت خير للفتى من حياته

ومن عيشة ليست بمنجحة القصد

هنيئا لهم ناموا لديك بغبطة

وبت لدا الأعداء منفردا وحدي

يسامرني من لا أحب لقاءه

فيوسعني مدحا وأوسعه رفدي

ويحلف إيمانا وأعلم حنثها

فشاني أن أجدى عليه ولا يجدي

لعل صلاح الدين تفديه مهجتي

يعوضني بالقرب منه عن البعد

فما نال خيرا نازح عن جنابه

ولا خاف ضيرا نازل منه في سعد

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة