الديوان » العصر العثماني » جرمانوس فرحات »

يا من حملت إله العاملين ومن

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

يا من حملتِ إلهَ العاملين ومن

منها تجسَّد ذا من غير ما رجلِ

بِكراً وَلدت وأنت البكر ذا عجبٌ

عن البكارة في الميلاد لم تَحُل

سِمعانُ سِمعانُ هذا الإبن يَرضع من

عذراء قد جل عن مِثلٍ وعن مَثل

فاقبله طفلاً أتتك الأم حاملةً

له وفيها اختفى كالشمس في الطَفَل

هذا الأسير طليق العمر ذا عجباً

فهل رأيت أسيراً غير معتَقل

أتاكِ مريمُ يبغي عِتقَه فإذا

سعيتِ في موته ينجو من الخبَل

غِيثي أسيراً تحاماه الحِمام فإن

نأتيه بابنك لم يَثبُت بلا أجل

معلومات عن جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جبرائيل بن فرحات مطر الماروني. أديب سوري، من الرهبان. أصله من حصرون (بلبنان) ومولده ووفاته بحلب. أتقن اللغات العربية والسريانية واللاتينية والإيطالية، ودّرَس علوم اللاهوت، وترهب سنة 1693م ودُعي باسم..

المزيد عن جرمانوس فرحات

تصنيفات القصيدة