الديوان » العصر الاموي » الأخطل »

يا يومنا عندها عد بالنعيم لنا

يا يَومَنا عِندَها عُد بِالنَعيمِ لَنا

مِنها وَيا لَيلَتي في بَيتِها عودي

إِذ بِتُّ أَنزِعُ مِنها حَليَها عَبَثاً

بَعدَ اِعتِناقٍ وَتَقبيلٍ وَتَجريدِ

كَما تَطاعَمَ في خَضراءَ ناعِمَةٍ

مُطَوَّقانِ أَصاخا بَعدَ تَغريدِ

وَقَد سَقَتني رُضاباً غَيرَ ذي أَسَنٍ

كَالمِسكِ ذُرَّ عَلى ماءِ العَناقيدِ

مِن خَمرِ بيسانَ صِرفاً فَوقَها حَبَبٌ

شيبَت بِهِ نُطفَةٌ مِن ماءِ يَبرودِ

غادى بِها مازِجٌ دِهقانُ قَريَتِهِ

وَقّادَةَ اللَونِ في كَأسٍ وَناجودِ

إِذا سَمِعتَ بِمَوتٍ لِلبَخيلِ فَقُل

سُحقاً وَبُعداً لَهُ مِن هالِكٍ مودي

معلومات عن الأخطل

الأخطل

الأخطل

غياث بن غوث بن الصلت بن طارقة ابن عمرو، من بني تغلب، أبو مالك. شاعر، مصقول الألفاظ، حسن الديباجة، في شعره إبداع. اشتهر في عهد بني أمية بالشام، وأكثر من مدح..

المزيد عن الأخطل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأخطل صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس