الديوان » العصر العباسي » البحتري »

لك في المجد أول وأخير

عدد الأبيات : 19

طباعة مفضلتي

لَكَ في المَجدِ أَوَّلٌ وَأَخيرُ

وَمَساعٍ صَغيرُهُنَّ كَبيرُ

يا اِبنَ عَمِّ النَبِيِّ لازالَ لِلدُن

يا ثِمالٌ مِن راحَتَيكَ غَزيرُ

أَيُّ مَحلٍ عَرا فَكَفُّكَ غَيثٌ

أَو ظَلامٍ دَجا فَوَجهُكَ نورُ

وَمِقَتكَ القُلوبُ لَمّا تَراءَت

كَ وَليداً وَأَكبَرَتكَ الصُدورُ

وَاِكتَنى بِاِسمِكَ الرَشيدُ لِعِلمٍ

بِكَ ماضٍ وَجَدُّكَ المَنصورُ

يَتَوَلّى النَبِيُّ ما تَتَوَلّا

هُ وَيَرضى مِن سيرَةٍ ما يَسيرُ

حُزتَ ميراثَهُ بِحَقٍّ مُبينٍ

كُلُّ حَقٍّ سِواهُ إِفكٌ وَزورُ

فَلَكُ السَيفُ وَالعَمامَةُ وَالخا

تَمُ وَالبُردُ وَالعَصا وَالسَريرُ

وَأُمورُ الدُنيا تُنَفِّذُها بِالدي

نِ مُذ صُيِّرَت إِلَيكَ الأُمورُ

تَتَوَخّى الهُدى وَتَحكُمُ بِالحَ

قِّ وَتَرجو تِجارَةً لا تَبورُ

إِنَّ يَومَ النَيروزِ عادَ إِلى العَه

دِ الَّذي كانَ سَنَّهُ أَردَشيرُ

أَنتَ حَوَّلتَهُ إِلى الحالَةِ الأو

لى وَقَد كانَ حائِراً يَستَديرُ

وَاِفتَتَحتَ الخَراجَ فيهِ فَلِلأُم

مَةِ في ذاكَ مِرفَقٌ مَذكورُ

مِنهُمُ الحَمدُ وَالثَناءُ وَمِنكَ ال

عَدلُ فيهِم وَالنائِلُ المَشكورُ

وَأَرى قَصرَكَ اِستَبَدَّ مَعَ الحُس

نِ بِفَضلٍ ما أُعطِيَتهُ القُصورُ

رَقَّ فيهِب الهَواءُ وَاِستَبَدَّ وَاِطَّرَدَ ال

ماءُ فَساحَت في ضَفَّتَيهِ البُحورُ

طالَعَتكَ السُعودُ فيهِ وَتَمَّت

لَكَ فينا النُعمى وَدامَ السُرورُ

يا ظَهيرَ النَدى وَنِعمَ الظَهيرُ

وَنَصيرَ العُلا وَنِعمَ النَصيرُ

دُم لَنا بِالبَقاءِ ما قامَ رَضوى

وَأَقِم ما أَقامَ فينا ثَبيرُ

معلومات عن البحتري

البحتري

البحتري

الوليد بن عبيد بن يحيى الطائي, أبو عبادة البحتري شاعر كبير، يقال لشعره (سلاسل الذهب). وهو أحد الثلاثة الذين كانوا أشعر أبناء عصرهم: المتنبي، وأبو تمام، والبحتري. قيل لأبي العلاء..

المزيد عن البحتري

تصنيفات القصيدة