الديوان » العصر العباسي » الببغاء »

أتاهم بألحاظ الجياد ولم يكن

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

أَتاهُم بِأَلحاظِ الجِيادِ وَلَم يَكُن

لِيَنأى عَلَيها المَنزِلُ المُتَباعِدُ

مِنَ اللاءِ يَهجُرنَ المِياهَ لَدى السُرى

وَيَعتَضن شَمَّ الجَوِّ وَالجَوُّ راكِدُ

مَرنٌ عَلى لَدعِ القَنا فَكَأَنَّما

عَلَيهِنَّ مِن صَبغِ الدِماءِ مَجاسِدُ

نَسَجنَ مَلاءَ النَقعِ ثُمَّ حَرقنَهُ

بَكرُ لَها مِنهُ إِلى النَصرِ قائِدُ

عَلَيهِنَّ مِن نَسجِ الغُبارِ غَلائِل

رَقاقٌ وَمِن نَضحِ الدِماءِ قَلائِدُ

معلومات عن الببغاء

الببغاء

الببغاء

عبد الواحد بن نصر بن محمد المخزومي، أبو الفرج المعروف بالببغاء. شاعر مشهور، وكاتب مترسل. من أهل نصيبين. اتصل بسيف الدولة، ودخل الموصل وبغداد. ونادم الملوك والرؤساء. له (ديوان شعر)...

المزيد عن الببغاء

تصنيفات القصيدة