الديوان » العصر العباسي » ابن داود الظاهري »

أأيام هذا الدهر كم تعنفين بي

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

أأيام هذا الدهر كم تعنفين بي

كأن لم تري قبلي معنىً ولا بعدي

نوالاً كرجع الطرف أعجله القذى

وضناً كضن الجفن بالأعين الرمد

فمن بك مشتاقاً إلى نجح موعدٍ

فها أنا مشتاق إلى خلف الوعد

فلا خلف إلا بعد توكيد موعدٍ

ولا وعد إلا عن صفاءٍ من الود

وقد قذفت نفسي أجل حظوظها

لديك وفقد الحظ جزء من الفقد

معلومات عن ابن داود الظاهري

ابن داود الظاهري

ابن داود الظاهري

محمد بن داود بن علي بن خلف الظاهري، أبو بكر. أديب، مناظر، شاعر، قال الصفدي: الإمام ابن الإمام، من أذكياء العالم. أصله من أصبهان ولد وعاش ببغداد، وتوفي بها مقتولاً...

المزيد عن ابن داود الظاهري

تصنيفات القصيدة