الديوان » مصر » حافظ ابراهيم » ببابك النحس والسعود

عدد الابيات : 22

طباعة

بِبابِكَ النَحسُ وَالسُعودُ

وَمَوقِفُ اليَأسِ وَالرَجاءِ

وَفيكَ قَد حارَتِ اليَهودُ

يا مَطلَعَ السَعدِ وَالشَقاءِ

وَوَجهُكِ الضاحِكُ العَبوسُ

قَد ضاقَ عَن وَصفِهِ البَيان

كَم سُطِّرَت عِندَهُ طُروسُ

بِقِسمَةِ العِزِّ وَالهَوان

وَطُؤطِئَت دونَهُ رُؤوسُ

يَهتَزُّ مِن خَوفِها الزَمان

وَكَم أَطافَت بِهِ وُفودُ

وَأَكثَروا حَولَهُ الدُعاء

فَرابِحٌ نَجمُهُ سَعيدُ

وَطامِعٌ بِالخَسارِ باء

لَمّا عَلَت صَيحَةُ المُنادي

وَأَصبَحَ القَومُ في عَناء

وَشَمَّرَت ثَروَةُ البِلادِ

وَضَجَّتِ الأَرضُ وَالسَماء

قَنِعتُ بِالقُطنِ في الوِسادِ

وَفي الحَشِيّاتِ وَالغِطاء

وَإِنَّما العاقِلُ الرَشيدُ

مَن سارَ في مَنهَجِ النَجاء

بِاللَهِ يا قَومُ لا تَزيدوا

فَإِنَّ آمالَكُم هَباء

مُضارَباتٌ هِيَ المَنايا

وَرُسلُها أَحرُفُ البُروق

صَبوحُ أَصحابِها الرَزايا

وَما لَهُم دونَها غَبوق

قَد أَتلَفَت أَنفُسَ البَرايا

بِأَسهُمِ الغَدرِ وَالعُقوق

هُبوطُها المَوتُ وَالصُعودُ

ضَربٌ مِنَ البُؤسِ وَالبَلاء

وَما لَها عِندَهُم عُهودُ

إِلّا كَما تَعهَدُ النِساء

كَم بالَةٍ سَبَّبَت وَبالا

وَأَشبَهَت لامِعَ السَرابِ

وَبِذرَةً أَنبَتَت خَبالا

وَأَثمَرَت عاجِلَ الخَرابِ

وَكَم غَنِيٍّ أَضاعَ مالا

وَشابَ في مَوقِفِ الحِسابِ

فَليَتَّعِظ مِنكُمُ البَعيدُ

وَلِيَتَّقِ اللَهَ ذو الثَراء

فَذَلِكَ التاجِرُ الشَهيدُ

قَد عافَ مِن أَجلِها البَقاء

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن حافظ ابراهيم

avatar

حافظ ابراهيم حساب موثق

مصر

poet-hafez-ibrahim@

294

قصيدة

7

الاقتباسات

1678

متابعين

حافظ إبراهيم شاعر مصري من الرواد الأعلام ، و أحد قادة مدرسة الإحياء في نهاية القرن العشرين ، ولد في ديروط بأسيوط عام 1871 أو 1872م ، فقد أباه طفلاً ...

المزيد عن حافظ ابراهيم

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة