الديوان » العصر الايوبي » الأبله البغدادي »

إن زارنا طيفك أحيانا

عدد الأبيات : 24

طباعة مفضلتي

إن زارنا طيفك أحيانا

على تنائي الدار أحيانا

لا تأخذي بالهجر قلبا أبي

في الحب أن يأخذ سلوانا

رفقا فما قاسيت بعض الذي

قاسه ولا عانبت أهلنا

لولا الهوى ما وصلت خلتي

جاف ولا استأمنت خوّانا

ولا تذكرت على حالة

ملي ومن لمياء إنسانا

سمراء لولا هيف بأن في

أعطافها لم أعرف البانا

كأنما حركن أنفاسها

في أخريات الليل ريحانا

تزيد في الأعين حسنا كما

يزيد زين الدين إحسانا

تلقاه طلق الوجه بادي الحيا

مظفر الآراء غيرانا

عمر الندى إن أنت خاشنته

قاوان لا ينته لانا

تلقاه مطعاما إذا ما اعترف ال

جدب ويوم الحرب مطعانا

معتدل الشيمة ما مال عن

قضيّة الحق ولا مانا

لا يقرب الفحشاء منه ولا

تراه بالمعروف منانا

غناه بالنفس ومن أجل ذا

يرى غنيّا كيف ما كانا

يمد بذل المال ربحا إذا

ما عّه الباخل خسرانا

بنت له الأنصار مجدا سما

يعانق النسر وكيوانا

قوم أقاموا الدين من بعدما

وهي وشادوا منه أركانا

هم أعدوا للقاء العدا

ضوامرا تحسب عقبانا

وكل عسّال وفضفاضه

ومطلق الحدَّين عريانا

ما روضة ثراها الحيا

مجلجل الدّيمة هتّانا

نصافح الأنداء من زهرها

وردا وخيرياً وحواذانا

إذا تغنت طربا ورقها

مال قضيب البان نشوانا

يوما بأندى لك من يونس

يدا وأذكى منه أردانا

يا محيي الأنصار مهلا فقد

أنطقت بالإحسان حسانا

معلومات عن الأبله البغدادي

الأبله البغدادي

الأبله البغدادي

محمد بن بختيار بن عبد الله البغدادي. شاعر، من أهل بغداد. كان ينعت بالأبله، لقوة ذكائه. في شعره رقة وحسن صناعة. وكان هجاءاً خبيث اللسان. يتزيا بزي الجند. له (ديوان..

المزيد عن الأبله البغدادي

تصنيفات القصيدة