الديوان » لبنان » سليمان البستاني »

أين هكطور همة لك قدما

عدد الأبيات : 13

طباعة مفضلتي

أَينَ هَكطُورُ هِمَّةٌ لَكَ قِدماً

أَينَ بأسٌ وَباعُ عَزمٍ مَتين

قَد زَعَمتَ الحُصُونَ تَحمي ولا أَن

صَارَ لا جَيشَ بَل بآلِ الحُصُونِ

أَينَ هُم أَينَ لَستُ أَلقى كَمِيًّا

كالككلابِ التوَوا لأُسدِ العَرِينِ

إِنَّما نَحنُ نَجدَةٌ وَعَلَينا

أًَنتَ أَلقَيتَ كُلَّ ثِقلِ المَنُونِ

أَنتَ تَدري في أَيِّ بَونٍ بِلادي

لِيقيا أَرضُ زَنثُسَ المَيمَونِ

فَبِهَا زَوجَتي تَخَلَّيتُ عَنها

وغُلامي وَذُخرُ مالٍ ثَمِينِ

وَهُنا لَيسَ لي مَتَاعٌ ولا ما

لٌ فأَخشى أَنَّ العِدَى يَسلُبوني

كُلُّ هَذَا ما كَفَّ بالبَطشِ كِفّي

وأَرَاكَ اعتَزَلتَ بادِي السُّكُونِ

فلِماذَا لا تُنهِضُ العزمَ والأَعرا

ضَ تَحمِي مِن هَولِ هُونٍ مُبينِ

أَفَلا خِلتَ أَنَّ ثَمَّ شِرَاكاً

كامِناتٍ لَكُم وأَيَّ كُمُونِ

وَبِها تُؤخَذُونَ أَخذاً ذَرِيعاً

وتُدَكُّ الحُصُونُ فوقَ المُتُونِ

زُعَماءَ الأَنصارِ دُونَكَ فَادفَع

عَنهُمُ بالثَّباتِ سُوءَ الظُّنُونِ

ذاكَ ذاكَ اعتَبِر نَهَاراً وَلَيلاً

نُصبَ عَينَيكَ فَليَكُن كُلَّ حِينِ

معلومات عن سليمان البستاني

سليمان البستاني

سليمان البستاني

سليمان بن خطار بن سلوم البستاني. كاتب وزير، من رجال الأدب والسياسة، ولد في بكشتين (من قرى لبنان) وتعلم في بيروت. وانتقل إلى البصرة وبغداد فأقام ثماني سنين، ورحل إلى..

المزيد عن سليمان البستاني

تصنيفات القصيدة