الديوان » العراق » إبراهيم الطباطبائي » ميلوا إلى الدار من سعدي بذي السند

عدد الابيات : 20

طباعة

ميلوا إلى الدار من سعدي بذي السند

واستنشدوا الربع ذا الأوتاد والعمد

لعلّ في الدار ذا خبر فيخبرنا

ما كان قبل غدٍ فيها لبعد غدِ

عهدي بها حادثاً تزهو غضارتُها

فهل تأبّد فيها حادث الأبدِ

افض بدمعك والبس فيه سابغةً

فضفاضةً نسج داود من الزردِ

لا تُغرِ في عذل أهل الحب في فندٍ

فالحب مغرىً بأهليه على الفندِ

أعِر جفوني نظراتٍ لهم أَمما

فالعين يخلج فيها عائر الرمد

إن غضك الدهر لا تلجأ إليه تكن

كالعير تنفرُ مِن خوفٍ إلى الأسد

لا تجزعنّ وان قاسيتَ من كمدٍ

فما ابن آدم إلا عرضة الكمدِ

وإنما العيش كدٌّ بعده رغدٌ

لا تحسبنَّ جميع العيش في الرغد

والمرء ما دام مجبول على حسدٍ

ما آفة المرء إلا حالة الحَسَدِ

لا تعبأنَّ بعبء الدهر محتملا

فغفرةُ الليث منهُ موضعُ الكتدِ

في الناس من يحمل الدنيا على كتفٍ

بعزمة النُجُد الضِرغام لا النَقَدِ

ما للمطالب تأباني واطلُبها

وما رجعت بها إلا بصفر يدِ

خدَت بيَ البختريات القلاص ضحىً

وخدا لمهارى ولولا الشوق لم تخدِ

صبحتُ أخدَعَ هذا الليث منفردا

كوري الظلامُ على العيرانة الأجدِ

كأنني وبنات الدهر تلعب بي

أمسى على خدعات الدهر في صفدِ

فلا أعوّلُ في الدنيا على أحد

وهل يعوَّل في الدنيا على أحد

متى تراني في الآفاق منجردا

أمسى وأصبح سبّاقا بمنجرد

هيهات يرقد طرفٌ عبَّ في لجج

من السهاد عباب البحر ذي الزبدِ

لم تُبق لي نكبات البين من جلد

أو تبق مني جلداً لي بلا جلد

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن إبراهيم الطباطبائي

avatar

إبراهيم الطباطبائي حساب موثق

العراق

poet-Ibrahim-Tabatabai@

225

قصيدة

38

متابعين

إبراهيم بن حسين بن رضا الطباطبائي، من آل بحر العلوم. شاعر عراقي، مولده ووفاته بالنجف. كان أبيّ النفس، لم يتكسب بشعره ولم يمدح أحد لطلب بره. له (ديوان شعر - ...

المزيد عن إبراهيم الطباطبائي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة