الديوان » العراق » إبراهيم الطباطبائي » أين السهول من جبال عامل

عدد الابيات : 34

طباعة

أين السهول من جبال عامل

حكت مناط الشهب بالكواهل

اخاشبٍ رواسبٍ شوامخ

بواذخٍ فوارع مواثل

عاديَّةٍ بل قبل عادٍ رسخت

معاقلا للفضل والفواضل

لو رام اسكندر سدَّ شعبها

لانشعبت بالملك الحُلاحل

يحجب قرن الشمس مشمخرها

حتى ترى الهجير كالاصائل

من كل طود شامخ عطودٍ

خوى على العيوق بالكلاكل

كالكوكب الشرقي قي شروقهِ

بالجانب الغىبي في المناهل

كأن من بطنانها ظهرانها

تحدر سيلاً عرما للسائل

اذا النسيم استنَّ في ربوعها

صحَّ سقيم الروض في الخمائل

اجيل طرفي بمجال وشحها

كأنها ذات الوشاح الجائل

اصغي ولا يرنُّ لي خلخالها

ما بال ذات الخال والخلاخل

سقياً لها من اربع مربعةٍ

بكل ربعي الندى من عامل

كالبحر الا انه مغلولبٌ

طاغي العباب ماله من ساحل

يا هل ترى مساجلاً له وهل

للبحر ذي التيار من مساجل

ام هل ترى مشاكلاً له وهل

لزبرقان الأفق من مشاكل

يضمُّ مجدا قشعمياً برده ال

ضافي وما اتمَّ سنَّ بازل

اروع ان هزّ يراعه انبرى

ينفث في الأطراس سحر بابل

خضارم من قاسهم بغير هم

قاس البحار الفعم بالجداول

اجادل الطير ويا شتان ما

بين بغاث الطير والاجادل

اكرم بهم من عامليين غدوا

بالعلم طعانين لا العوامل

عواقدٌ على الحجى حباهم

وان همُ حلُّوا حبا المناضل

قل في القضاء الفصل مهما نطقوا

وان تشأ قل في الجراز الفاصل

تحلُّهم اكرومة الفضل ذرى

عيطابها تزلُّ رجل الناعل

سل عاملا تنبئك عنهم أنهم

هم لذوي السؤال والمسائل

هم المقيلون المنيلون وهل

سواهم لعثرة ونائل

هم يمنعون الضيم عن جارهم

ان ركبوا في الازم النوازل

وهم يروّون الثرى في واكفٍ

يستنبت الأرض بعام ما حل

اذا اعترى طارق ليل حيهم

لا يبذلون الشاء بالمطافل

قبائلٌ لم ترَ في قبالها

قبائلاً من تغلبٍ ووائل

غطارفٌ وغيرهم زعانفٌ

ينتهزون فرص الغوائل

لم تحوِ غلَ كاشح صدورهم

تلك سجايا العرب الاوائل

يعرف عتق النجر في سماتهم

كذا اختيار السبَّق الصواهل

تعرب عن هجانها الشياة في

تحجيلها والغرر السوائل

لا غبَّهم قطر غمامٍ باكر

صبَّحّ قطريهم بغيثٍ وابل

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن إبراهيم الطباطبائي

avatar

إبراهيم الطباطبائي حساب موثق

العراق

poet-Ibrahim-Tabatabai@

225

قصيدة

38

متابعين

إبراهيم بن حسين بن رضا الطباطبائي، من آل بحر العلوم. شاعر عراقي، مولده ووفاته بالنجف. كان أبيّ النفس، لم يتكسب بشعره ولم يمدح أحد لطلب بره. له (ديوان شعر - ...

المزيد عن إبراهيم الطباطبائي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة