الديوان » العصر الايوبي » داود بن عيسى الايوبي » وظبا كأمثال العذارى سنح

عدد الابيات : 10

طباعة

وظِباً كأمثالِ العذارى سُنَّحٍ

تأوي إلى حَزنِ اللّوَى وسُهُوبِهِ

فاجأتُها وهناً وهُنَّ رواتعٌ

ما بينَ واديهِ وبينَ كَثيبهِ

والرَّوضُ كَهلٌ قد تصوَّحَ نبتُه

فشبابُهُ مُتلفّعٌ بمشيبهِ

تبكي لذاويهِ الغمامةُ رحمةً

والبرقُ يضحكُ فرحةً بقشيبهِ

بمسبقٍ صخبِ الجلاجلِ أجدلٍ

يرتاحُ رائيهِ الى تقليبهِ

تغني شمائله وحسنُ صفاتهِ

عن نَعتِ مُطرِيهِ وعن تجريبهِ

ومخصرُ الخَصرِ اغتدى في عَدوِهِ

نَزِقاً فحتفُ ظبائِه بوثوبهِ

عاناهُ في تهذيبهِ ذو فِطنةٍ

وبصارةٍ فأجادَ في تهذيبهِ

فقنصتُ منها ظبيةً كانت الى

قلبي ألذَّ من المُدامِ وطيبهِ

أو قبلةٍ ممن براني صدهُ

خالستُها منه برغمِ رقيبهِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن داود بن عيسى الايوبي

avatar

داود بن عيسى الايوبي حساب موثق

العصر الايوبي

poet-Dawood-bin-Issa-Al-Ayyubi@

97

قصيدة

0

متابعين

داود بن الملك المعظم عيسى بن محمد بن أيوب، الملك الناصر صلاح الدين. صاحب الكرك، وأحد الشعراء الأدباء. ولد ونشأ في دمشق. وملكها بعد أبيه (سنة 626 هـ) وأخذها منه ...

المزيد عن داود بن عيسى الايوبي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة