عدد الابيات : 40

طباعة

يا من تصدَّرَ في القصور

وسطا على الأسدِ الهصورِ

وَرقا السّريرَ متُوَّجاً

فَزها بهِ رأسُ السَّريرِ

وأطاعهُ الفَلكُ الأثي

رُ فعزَّ بالفَلكِ الأثيرِ

ووفَت له أيامُهُ

والغَدرُ من شِيمِ الدهورِ

فغدا بأثوابِ الهنا

ءِ وراحَ في خِلَعِ السرورِ

تُلهيهِ كأس مُدامةٍ

صفراءَ كالشِّعري العَبُّورِ

في مجلسٍ لذَّاتُهُ

تَنبثُّ مِن كفِّ المُديرِ

يَشدوه شاديهِ به

بمهذَّبِ الصّوتِ الجَهيرِ

فَتُجيبُهُ عِيدانُه

عن ناطِقَي بُمٍّ وزيرِ

وله الجواري كالشُّمو

سِ مُخدَّراتِ في القصورِ

يَرفُلنَ في حُللِ الدِّمق

سِ وفي أَفانينِ الحريرِ

ينظُرنَ مِن خَللِ السُّتو

رِ بمقلةِ الرَّشأِ الغريرِ

مُتَزيِّناتٍ بالحُليِّ مضُمَّخاتٍ بالعَبيرِ

لا تَخدعَنكَ التُّرَّها

تُ بذاهب للعيشِ زُورِ

واسمع كلاماً واعظاً

مِن قولِ بحَّاثً خبيرِ

ما هذه الدنيا بدا

رٍ للمُهذَّبِ والبصيرِ

لا تَغتَرِر بِغرُورها

فلأنتَ في دارِ الغُرورِ

واحذر حبائِلها اذا

ما ازيَّنت فِعلَ الحَذُورِ

واعمل لنفسكَ حِيلةً

من قبلِ نازلةِ القَتيرِ

فكأنَّهُ عمّا قلي

لٍ قد تراءى كالنَّذيرُ

يبدو لذي ليل الشعو

رُ كواضح الصُّبحُ المُنيرِ

متضاحكاً يبكي العيو

نَ بوابلِ الدَّمعِ الغزيرِ

واعلم بأنَّ الشيبَ ين

ذر لا محالةَ بالمصيرِ

والموتُ حتمٌ لازمٌ

بيمينِ مختارٍ قديرِ

قدسيَّةُ المأمورِ في

هِ اذا تحكَّمَ بالأميرِ

وهو الطريقُ حقيقةً

نحوَ الجِنانِ أو السّعيرِ

فاعمل وشَمِّر للذي

ترجوهُ في يومِ النشورِ

آتاكَ والأملَ الطوي

لَ وأنتَ في العُمرِ القصيرِ

واقلع عن الذَّنبِ الصغي

رِ كما انتهيتَ عن الكبيرِ

وارجع الى ربِّ كري

مٍ قبلَ حشرجةِ الصُّدورِ

واذكر أياديهِ الأُولى

هُنَّ القلائدُ في النُّخُورِ

فلئن ذممتَ صنيعهُ

ما أنتَ بالعبدِ الشَّكورِ

ايّاكَ تَمطُلُ بالمتا

بِ فإنَّهُ بابُ الفجورِ

لا ينفعُ الإقلاعُ في ال

يومِ العبوسِ القَمطريرِ

يا واحداً في ملكهِ

فهو الغنيُّ عن السَّميرِ

وهو المنزَّهُ عن شري

كٍ والمقدَّسُ عن نظيرِ

انِّي أتيتُكَ بعدما

آنَ الزِّماعُ على المسيرِ

في أسرِ ما قدَّمتُهُ

جهلاً بعاقبةِ الأُمورِ

فامنُن على العاني الأسي

رِ وجُد على العافي الفقيرِ

واحلُم له عن ذنبهِ

فالحِلمُ أجدرُ بالقديرِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن داود بن عيسى الايوبي

avatar

داود بن عيسى الايوبي حساب موثق

العصر الايوبي

poet-Dawood-bin-Issa-Al-Ayyubi@

97

قصيدة

1

الاقتباسات

6

متابعين

داود بن الملك المعظم عيسى بن محمد بن أيوب، الملك الناصر صلاح الدين. صاحب الكرك، وأحد الشعراء الأدباء. ولد ونشأ في دمشق. وملكها بعد أبيه (سنة 626 هـ) وأخذها منه ...

المزيد عن داود بن عيسى الايوبي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة