الديوان » العصر المملوكي » ابن الصباغ الجذامي » تهيج صباباتي ويذكى لهيبها

عدد الابيات : 12

طباعة

تهيج صباباتي ويذكى لهيبها

إذا ما سرت من أرض نجد جنوبها

وتذكرني الزوراء زورة أحمد

فتنهلّ من أجفان عيني غروبها

تطاول عندي بالديار فأصبحت

دموعي فوق الخدّ بهمى سكيبها

فمن مبلغ وادي العقيق تحيةٌ

كنفح فتيق المسك بأرج طيبها

يا حادي الأظعان رفقاً بسيرها

فلى غلةٌ بين الضلوع لهيبها

ونفس على بعد الديار قريحة

أذاب ذماها نأيها ورجيبها

سلوا مهجتي عن سقمها ونحولها

وإن كان عنها قد أبان شحوبها

إذا ذكرت عهداً تولى زمانه

بمعهد مغناكم يطول نحيبها

فأبقوا ذما نفسٍ أهيل مودتي

بسهم نواكم قد رمتها خطوبها

ألا فاعجبوا بالغرب نفس عليلةٌ

وفي لثم ترب الغور يلفى طبيبها

وكيف بقاها في منازل غربة

وفي يثرب أضحى مقيماً حبيبها

على يثرب ما لاح برقٌ تحية

كنفحة روض فاح طيبها هبوبها

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الصباغ الجذامي

avatar

ابن الصباغ الجذامي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-al-Sabbagh-al-Jazami@

147

قصيدة

0

متابعين

محمد بن أحمد بن الصباغ الجذامي، أبي عبد الله. شاعر صوفي أندلسي، عاش في الحقبة الأخيرة من دولة الموحدين في المغرب، على زمن الخليفة المرتضى، ولا تذكر المصادر الكثير عنه. ...

المزيد عن ابن الصباغ الجذامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة