الديوان » العصر العباسي » ابن نباتة السعدي » يا دهر هل عاديت فيمن سادا

عدد الابيات : 10

طباعة

يا دهرُ هلْ عاديتَ فيمنْ سادا

مِثلي وهلْ جاورتَ فيمنْ جادَا

إنّا أُناسٌ نَرحَمُ الأمْجادا

أكثرَ من رحمتِنا الحُسّادا

فلْيأتِني وليجْمَع العُبّادا

وليَمْلأ الآكامَ والوِهادا

الرّجْلَ والفُرسانَ والجِيادا

والسمرَ والصوارمَ الحِدادا

تَمنعُ مني السبعةَ الشِّدادا

ليعلمَ العالمُ من أفادا

وأينا لأيِّنا أبادا

ومن غدتْ صروفُهُ تُقادا

قد لبِستْ من بَعدِهِ حِدادا

إنّ سِناني يَعرِفُ الفُؤادا

أَجودُ من عِرفانِهِ الصِّعادا

كما لساني يُحسنِ الجِلادا

أحسنُ من إحْسانِهِ الإنْشادا

لو كانَ سيفاً أكملَ الأغْمادا

فكيفَ عافَ الشَّفتين زَادَا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن نباتة السعدي

avatar

ابن نباتة السعدي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Ibn-Nabata-Al-Saadi@

292

قصيدة

9

متابعين

عبد العزيز بن عمر بن محمد بن نباتة التميمي السعدي، أبو نصر. من شعراء سيف الدولة ابن حمدان. طاف البلاد، ومدح الملوك، واتصل بابن العميد (في الري) ومدحه. قال أبو ...

المزيد عن ابن نباتة السعدي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة