الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

إن الدمشقي عبد حاجته

إن الدمشقيَّ عبدُ حاجتِهِ

وعبدُ من يرتجِي لحاجتِهِ

يُبرِم إخوانَه بزوجتِهِ

في كلِّ يومٍ وبادِّلاجتِهِ

حتى إذا ما قضى لُبانتَهُ

من حاجةٍ غاب في عَجاجتِهِ

وانصاع إما إلى غَضارتِهِ

مسارعاً أو إلى زجاجتِهِ

يخلد في اللحم والثّريد وفي

ما مَجَّه الكوبُ من مُجاجتِهِ

أصبح قد لجٍ في مُهاجرتي

لا فَكَّه الله من لجَاجتِهِ

لا يذكرُ الخِلَّ عند ذلك في

ضغطة دهرٍ ولا انفراجتِهِ

تَبارك الله كيف خِفَّتُهُ

إذا تَشاحَى على فَجاجتِهِ

فقد رأى القلبُ من نذالته

ما رأتِ العينُ من سماجتِهِ

ثُمَّت يأوي إلى حليلته

كالديك يأوي إلى دجاجتِهِ

شَقّاقُ ساجٍ يبيت ليلَتَهُ

منشارُه في مَشَقِّ ساجتِهِ

ثم انتحى ينسج القريضَ وما

نِساجةُ الشعرِ من نساجتِهِ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة هجاء ونوعها عموديه من بحر المنسرح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس