الديوان » العصر الايوبي » اللواح »

تعز فعز حي لا يموت

تعز فعز حي لا يموتُ

علا فله العلاوالجبروتُ

وكل غيره ميت مميت

ومجتمع فمفترق شتيت

أَلم تخبر عن السلف المواضي

ولاة السمر والقضب المواضيد

مضوا والكل منا فهو ماضي

وعن عوض البيوت لنا بيوت

وأكبر عبرة فينا وفيكا

مضت أَبناؤنا تقفو بنيكا

وهم كانوا مصاليتاً ملوكاً

وكل منهم صتم صليت

فلي من حزنك الموجود قسم

لكم سهم ولي في الحزن سهم

ففي قلبي من الأحزان رقم

ورسم لم يزل حتى أَموت

ظننت قبيل فاطمة ظنوناً

بأن تبقى كأن بنا جنونا

ومذ ماتت فمزقنا الجفونا

نصل على الفقائد أَو نبيت

ولولا أن حلمك والمنايا

مقدرة على كل البرايا

لأفنت حلمنا هذي الرزايا

وما إن لذ لي شرب وقوت

ولكن إن بقيت لنا عزيزاً

فلم نسمع لحادثة أَزيزا

ولم نحسن لموقعها هزيزا

فكل مقدر ما إِن يفوت

وإِن طالَ البكاء فليس يجدي

لنا ويعيد ما يمضي ويبدي

وإِن أَظهرت بالاعوال سبدى

فخطب الدهر بالارزا صموت

وإني لست أخشى الحادثات

إِذا ما عشت لي في الحادثات

أَبا العرب المحامي الحاذيات

وعاشت لي المنى غير الصلوت

فأنتم عيبة الأسرار عندي

وأنتم عن صروف الدهر سبدي

وعند حدودكم إسعاد حدي

وذخري للشدائد ما بقيت

فعيشوا ما بقي ثهلان باقي

لكم باريكم الرحمن واقي

ومن عاداكم ما من خلاق

له ومعاشه عيش رتيت

لكم حُسن العزاء بمن تقضى

وصار بأسر أصفاد الحمام

ولو يخطي الردى أَخطى هديلا

فأبكى حزنه فخت الحمام

وإِن الحزن بينكم وبيني

لكم سهم وأعطاني سهامي

خديرات مضت عنكم فأبقت

جديد الحزن في المقل السجام

ثلاث يا لها أودت ثلاثاً

كسمط الدر سل من النظام

فبنت الأخت خالتها دعتها

لمصرع أم مانعها المحام

الا نعم الثلاث نساء صدق

نُقلن من الخيام إِلى الرجام

سقى الرحمن أرماساً حوتها

إِلى يوم التغابن والقيام

حياً متداركاً غدَقاً سكوبا

ملثا صيب القطرين هام

ورحمة ربها تترى عليها

فتحيي ميت أعظمها الرمام

معلومات عن اللواح

اللواح

اللواح

سالم بن غسان بن راشد بن عبد الله بن علي اللواح الخروصي. ولد في قرية ثقب، بالقرب من وادي بني خروص على سفح الجبل الأخضر. نشأ على يدي والده في..

المزيد عن اللواح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة اللواح صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس