الديوان » العصر الايوبي » الملك الأمجد »

همت غراما بالبروق اللمع

همتُ غراماً بالبروقِ اللمَّعِ

لاحتْ على روضِ الحمى ولَعْلَعِ

أومضَ لمعُ برقِها لمقلةٍ

بعدَ النوى ساهرةٍ لم تَهْجَعِ

وجرَّدَتْ سيوفَها على حشاً

بعدَ أحبابيَ الأولى مقطَّعِ

بانوا فأيُّ ناظرٍ مِن بعدِما

بانوا على عصرِهمُ لم يَدْمَعِ

وأيُّ قلبٍ والحدوجُ قد سَرَتْ

عنِ الحِمى مُزمِعةً لم يَجزَعِ

فيا أمانيَّ النفوسِ بعدَما

بانوا إذا لم يَرجِعوا لا تَرجعي

ويا سروري بعدَ جيرانِ النقا

اِنْ شئتَ بالظعنِ اللحاقَ فاتبَعِ

فلستُ آسي وهمُ قد رحلوا

على فراقٍ ظاعنٍ أو مُزمِعِ

ودَّعْتُ طيبَ العيشِ يومَ ارقلَتْ

نُجبُهمُ بالظاعنِ المودَّعِ

للهِ كم قد خلَّفوا مِن مهجةٍ

حرّى وقلبٍ للغرامِ موجَعِ

وكم على أطلالِهم مِن مدمعٍ

اجراهُ تغريدُ الحمامِ السُّجَّعِ

ومغرمٍ لمّا نأى أحبابُه

عنِ الحِمى بالعيشِ لم يَنتفِعِ

يُقلِقُه نوحُ الحمامِ كلَّما

شدا على غصنِ النقا المزعزَعِ

غرَّدَ لمّا اينعتْ غصونُه

رغبَّ شآبيبِ الغيوثِ الهُمَّعِ

ونحتُ مِن فرطِ الغرامِ والهوى

فيها كنوحِ الهائمِ المُفَجَّعِ

في كلَّ يومٍ لي على آثارِهم

دمعٌ يسحُّ في عِراصِ الباقعِ

وزفرةٍ مِن بعدِ أهلِ حاجرٍ

تكادُ أن تنقدَّ منها أضلُعي

وحنةٍ تَعقُبُها مِن بعدِها

أنَّةُ محزونٍ بهمْ مفجَّعِ

يا لوعتي مِن بعدِ سكّانِ الحِمى

زيدي ويا راحةِ سِرّي ودَّعي

ويا عذولي كفَّ عن لومي فقد

آليتُ لا أُعطي العذولَ مسمعي

هل يُرجِعُ العذلُ محبّاً كلَّما

رَدَدْتَهُ عنِ الهوى لم يرجِعِ

هامَ بهمْ فكلَّما عذلْتَهُ

في حبَّهمْ من الغرامِ لا يَعي

مغرًى بتسآلِ الربوعِ والهوى

يضطرُّه إلى سؤالِ الأربعِ

يا ويحَهُ ماذا الذي يُفيدُه

سؤالُ دارٍ بالعراءِ بلقعِ

تبدَّلتْ مِن بعدِ أُنسِ أهلِها

منهمْ بِتَنعابِ الغرابِ الأبقعِ

واستبدلتْ عينايَ عن هجوعِها

طوالَ السُّهادِ في الظلامِ الأسفعِ

أبعدَما بانَ الخليطُ وانبرى

يؤمُّ باناتِ اللَّوى فالأجرَعِ

أرجو الكرى يَطرُقُ طرفي في الدُّجى

كما عَهِدْتُ أو يزورُ مضجعي

علالةٌ ارجوه أن يزورَني

ولا ارى في الدارِ أحبابي معي

كففتُ بعدَ جيرتي وبعدَهم

عنهمْ وعن لذَّةِ عيشي مطمعي

معلومات عن الملك الأمجد

الملك الأمجد

الملك الأمجد

هرام شاه بن فرخشاه بن شاهنشاه بن أيوب. شاعر من ملوك الدولة الأيوبية كان صاحب بعلبك تملكها بعد والده تسعاً وأربعين سنة وأخرجه منها الملك الأشرف سنة 627ه‍ فسكن دمشق..

المزيد عن الملك الأمجد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الملك الأمجد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرجز


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس