الديوان » العصر الايوبي » الملك الأمجد »

أفي كل يوم عبرة لك تهمع

عدد الأبيات : 33

طباعة مفضلتي

أفي كلَّ يومٍ عبرةٌ لكَ تَهمَعُ

وقلبٌ مِنَ البينِمُوَجَّعُ

وورقاءَ تَهدي لاعجَ الشوقِ والهوى

اِذا ما انبرتْ فوقَ الغصونِ تُرَجَّعُ

وريعٍ إذا حيَّيتَ دارسَ رسمِه

شجتكَ ديارٌ للأحبَّةِ بلقعُ

منازلُ يَشجيني لهنَّ وقد خلا

مِنَ القومِ مصطافٌ يروقُ ومريعُ

أسوفُ ثرى الأطلالِ فيها وهكذا

أخو الشوقِ مِن فرطِ الصبابةِ يصنعُ

وقفتُ بها والدمعُ تجري غروبُه

على الخدَّ منّي والحمائمُ تَسجَعُ

فمنهنَّ تغريدٌ ومنّي على الحمى

وأيامِه نوحٌ يزيدُ وأدمعُ

حمائمُ لم يسجعنَ في البانِ والغَضا

مغرَّدةً إلا وعينايَ تَدمَعُ

على جيرةٍ بانوا فلي بعدما نأوا

على الربعِ جفنٌ بالمدامعِ مُترَعُ

حَفِظْتُ لهمْ عهدَ الحمى وزمانَه

على أنَّهمْ خانوا العهودَ وضيَّعوا

لقد أودعوا قلبي مع الوجدِ والأسى

ضِرامًا مِنَ الأشواقِ ساعةَ ودَّعوا

فلا أدمعي ترقا ولا القلبُ ساكنٌ

ولا لوعتي تخبو ولا العينُ تهجعُ

يُجَدَّدُ لي ذكراهمُ كلَّ ساعةٍ

فؤادٌ بأيامِ التواصلِ مولعُ

وما كنتُ أدري قبلَ ما بانَ حيُّهم

بأنَّي إذا بانوا عنِ الجِزعِ أجزعُ

ولا أن تَهيامي القديمَ يعيدُه

جديدًا كما كان الحنينُ المرجَّعُ

ومما شجاني في الأراكِ حمامةٌ

تنوحُ وبرقٌ جَنبَهُ يتلمَّعُ

أُقابلُ ذا مِن نارِ قلبي بمثلِه

وتصدحُ هذى في الغصونِ فيُصدَعُ

وقائلةٍ والحيُّ قد سارَ غُدوةً

ولم يبقَ مِن قربِ التزاورِ مطمعُ

وقد ضقتُ ذرعًا بالفراقِ وصُنْعِه

حنانيكَ كم تبكي وكم تتوجَّعُ

كأنَّك لم تعلمْبأنَّكَ في الهوى

تُعذَّبُ أحيانًا به وتُمتَّعُ

فقلتُ لهاأُبدي التجلُّدَ ظاهرًا

ولي كَبِدٌ مِن هولهِ يَتقطَّعُ

سأقنعُ بالطيفِ الملمَّ على النوى

وما كنتُ لولا البعدُ بالطيفِ أقنعُ

وأقرعُ سنَّي للفراقِ ندامةً

على فائتِ الوصلِ الذي ليس يَرجِعُ

على أننَّي ما زالَ قلبي معذَّبًا

بجيرانِ سَلْعٍ أن أقاموا وأزمعوا

وحوراءَ بانتْ عن مرابعِ لَعْلَعٍ

فما راقني مِن بعدِ ذلكَ لَعْلَعُ

ولا شاقني مِن بعدِما أوضعتْ بها

الى البينِ أعضادُ النجائبِ مَوضِعُ

فهل لليالي القربِ مِن بعدِ ما مضتْ

حميدةَ أوقاتِ الزيارةِ مَرجِعُ

ومَنْ لي بأنْ يدنوا المزارُ فأشتكي

اليها صنيعَ البينِ بي وهي تَسمَعُ

وأُنشدُها مّما أُحبَّرُ شُرَّدًا

يَذِلُّ لها حُرُّ الكلامِ ويخضعُ

لها في نديَّ القومِ نشرٌ تخالُه

شذا المسكِ في أرجائهِ يتضوَّعُ

متى سمعوا منّا البديعَ وعظَّموا

محاسنَهُ نظَّمتُ ما هو أبدعُ

معانٍ هي البحرُ الخِضَمُّ يَزينُها

كلامٌ هو الروضُ الأريضُ الموشَّعُ

على مَفْرقِ الأيامِ مِن دُرَّ لفظِها

وعسجدِ في الدهرِ تاجٌ مرصَّعُ

معلومات عن الملك الأمجد

الملك الأمجد

الملك الأمجد

هرام شاه بن فرخشاه بن شاهنشاه بن أيوب. شاعر من ملوك الدولة الأيوبية كان صاحب بعلبك تملكها بعد والده تسعاً وأربعين سنة وأخرجه منها الملك الأشرف سنة 627ه‍ فسكن دمشق..

المزيد عن الملك الأمجد

تصنيفات القصيدة