الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

غدت أم دفر وهي غير حميدة

غَدَت أُمُّ دَفرٍ وَهِيَ غَيرُ حَميدَةٍ

مُغَنِّيَةً عَوّادَةً في المَجالِسِ

تَعودُ عَلى مَن لَم يَمُت بِحِمامِهِ

وَتُعلي فَقيراً عُدَّ بَعضَ المَفالِسِ

وَما نَفسُ حَسّانَ الَّذي شاعَ جُبنُهُ

بِأَسلَمَ مِن نَفسِ الكَميِّ المُخالِسِ

فَيا لَيتَ أَني لَم أَكُن في بَريَّةٍ

وَإِلّا فَوَحشيّاً بِإِحدى الأَمالِسِ

يُسَوِّفُ أَزهارَ الرَبيعِ تَعِلَّةً

وَيَأمَنُ في البَيداءِ شَرَّ المَجالِسِ

وَمَن يَسكُنِ الأَمصارَ لا يَعدَمِ الأَذى

بِإِبليسَ مَشفوعاً بِمِثلِ الأَبالِسِ

يُساوِرُ أسداً مِن غُواةِ مُساوِرٍ

وَطُلسَ ذِئابٍ مِن رِجالِ الطَيالِسِ

مَتّى ما تُصِب يَوماً طَعاماً لِظالِمٍ

فَقُم عَنهُ وَاِفغَر بَعدَهُ فَمَ قالِسِ

وَما جاوَزَت خَيلٌ خَوائِلَ أُلَساً

إِلى الرومِ إِلّا بِالشُرورِ الأَوالِسِ

أُدالِسُ نَفسي ثُمَّ أَظلِمُ صُحبَتي

إِذا رُمتُ خِلّاً مِنهُمُ لَم يُدالِسِ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس