الديوان » العصر المملوكي » ابن الأبار البلنسي »

لا تطلبوا بدمي سوى أدماء

في السّر من تَيْم ومن تَيْماءِ

رَمَتِ الفُؤادَ فأقْصَدَتْه سِهامُها

لم تَحْنُ راميةً على أحناءِ

كالصَّعْدَة السّمراء لكن فُضّلت

عِوَضَ السّنان بمُقْلةٍ كحلاءِ

إنْ أوْمَأت بِقَطيعة أوْ صَرّحت

فالمَوت في التصريحِ والإيماءِ

هيفاءُ لا يَهْفو الحليم لِغَيْرِها

يا حَبَّذا هافٍ إلى هَيفاءِ

لما تَراءَت بالمُصلّى سَحرةً

نادَيْتُها مُسْتَعطِفاً بندائي

يا هَذهِ إن كنتِ رمتِ عبادةً

فمنَ العبادَة والتُّقى إحْيائي

أشْمتِّ أعدائي وكم أشْبَهتم

وكَفَى أسىً بِشَماتَة الأعداء

معلومات عن ابن الأبار البلنسي

ابن الأبار البلنسي

ابن الأبار البلنسي

محمد بن عبد الله بن أبي بكر القضاعي البلنسي أبو عبد الله. من أعيان المؤرخين أديب من أهل بلنسية بالأندلس ومولده بها، رحل عنها لما احتلها الإفرنج، واستقر بتونس. فقربه..

المزيد عن ابن الأبار البلنسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الأبار البلنسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس