الديوان » العصر الاموي » جميل بثينة »

عرفت مصيف الحي والمتربعا

عَرِفتُ مَصيفَ الحَيِّ وَالمُتَرَبَّعا

كَما خَطَّتِ الكَفُّ الكِتابَ المُرَجَّعا

مَعارِفُ أَطلالٍ لِبِثنَةَ أَصبَحَت

مَعارِفُها قَفراً مِنَ الحَيِّ بَلقَعا

مَعارِفُ لِلخَودِ الَّتي قُلتُ أَجمِلي

إِلَينا فَقَد أَصفَيتِ بِالوُدِّ أَجمَعا

فَقالَت أَفِق ما عِندَنا لَكَ حاجَةٌ

وَقَد كُنتَ عَنّا ذا عَزاءٍ مُشَيَّعا

فَقُلتُ لَها لَو كُنتُ أُعطيتُ عَنكُمُ

عَزاءً لَأَقلَلتُ الغَداةَ تَضَرُّعا

فَقالَت أَكُلَّ الناسِ أَصبَحتَ مانِحاً

لِسانَكَ كَيما أَن تَغُرَّ وَتَخدَعا

معلومات عن جميل بثينة

جميل بثينة

جميل بثينة

جميل بن معمر هو جميل بن عبد الله بن مَعْمَر العُذْري القُضاعي"ويُكنّى أبا عمرو (ت. 82 هـ/701 م) شاعر ومن عشاق العرب المشهورين. كان فصيحًا مقدمًا جامعًا للشعر والرواية. وكان..

المزيد عن جميل بثينة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة جميل بثينة صنفها القارئ على أنها قصيدة شوق ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس