الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

ألا يا غزال الرمل من بطن وجرة

أَلا يا غَزالَ الرَملِ مِن بَطنِ وَجرَةٍ

إِلِلواجِدِ الظَمآنِ مِنكِ شُروعُ

خَلا لَكَ في الأَحشاءِ مَرعىً تَرودُهُ

وَصابَكَ مِن ماءِ الدُموعِ رَبيعُ

أَلا هَل إِلى ظِلِّ الأَثيلِ تَخَلُّصٌ

وَهَل لِثَنَيّاتِ الغُوَيرِ طُلوعُ

وَهَل بَلِيَت خَيمٌ عَلى أَيمَنِ الحِمى

وَزالَت لَنا بِالأَبرَقَينِ رُبوعُ

وَهَل لِلَيالينا الطِوالِ تَصَرُّمٌ

وَهَل لِلَيالينا القِصارِ رُجوعُ

وَلَم أَنسَ يَومَ الجِزعِ حُسناً خَلَستُهُ

بِعَيني عَلى أَنَّ الزِيالَ سَريعُ

وَلَمّا تَواقَفنا ذَهَلتُ وَلَم يَحِن

لِطَيرِ قُلوبِ العاشِقينَ وُقوعُ

عَلى حينَ أَعدَتُّ حَيرَتي قَلبَ صاحِبي

فَرُحنا وَسَوطَ العامِرِيِّ مُضيعُ

حَديثٌ يَضَلُّ القَلبُ عِندَ اِستِماعِهِ

فَليسَ عَجيباً أَن يَضَلَّ قَطيعُ

عَشيَّةَ لي مِن رُقبَةِ الحَيِّ زاجِزٌ

عَنِ الدَمعِ إِلّا أَن تَشُذَّ دُموعُ

وَقَد أَمَرَت عَيناكَ عَينَيَّ بِالبُكا

فَقُل لِيَ أَيَّ الآمرَينِ أُطيعُ

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشريف الرضي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس