الديوان » العصر الايوبي » فتيان الشاغوري »

إذا ما رأينا حسن وجه أبي الفتح

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

إِذا ما رَأَينا حُسنَ وَجهِ أَبي الفَتحِ

تَباشَرَتِ الأَرواحُ بِالنَصرِ وَالفَتحِ

وَأبدى مِجَنَّ الشَمسِ وَاللَحظُ سَيفُهُ

وَأَسهُمُهُ وَالقَدُّ يَهتَزُّ كَالرُمحِ

وَإِن جَنَحَت لِلسِلمِ وَالصُلحِ نَفسُهُ

أَبى لَحظُهُ مَيلاً إِلى السِلمِ وَالصُلحِ

فَواعَجَباً مِن سامِرِيٍّ يُعامِلُ ال

كُماةَ بِخُسرانٍ وَيَظفَرُ بِالرِّبحِ

وَمن دينُهُ أَن لا مَساسَ وَإِنّهُ

لَيَقتُلُ مَن يَهواهُ بِالجِدِّ في المَزحِ

وَلَمّا سَعى في الخَدِّ نَملُ عِذارِهِ

تعوَّضَ حَبّاتِ القُلوبِ عَنِ القَمحِ

مَتى فَتَّشَت أَبصارُنا ماءَ خَدِّهِ

قَبَسنا لَهيبَ النارِ في الماءِ بِالقَدحِ

معلومات عن فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان بن علي الأسدي. مؤدب، شاعر. من أهل دمشق، نسبته إلى (الشاغور) من أحيائها. مولده في بانياس، ووفاته في دمشق. اتصل بالملوك ومدحهم وعلم أولادهم. له (ديوان شعر - خ) قال..

المزيد عن فتيان الشاغوري

تصنيفات القصيدة