الديوان » العصر العثماني » ابن معصوم »

تفديك أنفسنا من الأسواء

تَفديك أَنفُسنا من الأَسواءِ

وَتَقيكَ شَرَّ حوادث الضَرّاءِ

وَبَقيتَ ما بَقيَ الزَمانُ مهنّأً

بالسَعد مَنصوراً على الأَعداءِ

وَهِمَ الَّذي قالَ اِعتللت مخبراً

ما اِعتلَّ غَيرُ المجد وَالعَلياءِ

أَنتَ الَّذي أَضحى الزَمانُ بجوده

متبلِّجاً عَن غَرَّةٍ بَيضاءِ

وَلكم شَفى الآمال كَفُّك بالنَدى

من علَّة إِذ لاتَ حينَ شفاءِ

فاسلم سلمتَ من المَكاره راقياً

دَرَجَ العُلى متبوّئ النعماءِ

معلومات عن ابن معصوم

ابن معصوم

ابن معصوم

علي بن أحمد بن محمد معصوم الحسني الحسيني، المعروف بعلي خان بن ميرزا أحمد، الشهير بابن معصوم. عالم بالأدب والشعر والتراجم. شيرازي الأصل. ولد بمكة، وأقام مدة بالهند، وتوفي بشيراز. من..

المزيد عن ابن معصوم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن معصوم صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس