الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

أشكر الله خالقي في البريه

أشكر الله خالقي في البريه

سائر الوقت بكرة وعشيه

وهو شكر الإله لا هو شكري

يتجلى الشكور رب البريه

إنني كنت حائراً فهداني

لمقامات سره الأقدسيه

أترقى به له كل حين

من زمان مضى بأمر المعيه

كاشفاً لي عنه وعن كل شيء

فتحققت بالمعاني الخفيه

وتيقنت أنه هو لا ما

كنت أدري وزالت الغيريه

فأنا ذاك فعله وهو ربي

فاعل والأمور عندي جليه

فأتاني من حضرة الشيخ شيخي

وهو محي الدين العلوم السنيه

خبرٌ من لسان خدن صديق

بالتهاني في الحالة العينيه

قد أتتني من الإله تعالى

بغتة وهي لم تزل كشفيه

صرت فيها محققاً وهي عندي

عذبةٌ لذَّةُ المذاق شهيه

فأتاني الآتي يقول ثلاثٌ

هنَّ أبيات شيخنا المحيويه

واحداً قد نسيت منها وقال ال

الشيخ خذها مني إليه هديه

خذ لعبد الغنيْ كلاميَ هذا

فأتاني بيتان منها عليَّه

وهما قوله يريد خطابي

بالتهاني للرتبة الوهبيه

يهنك الآن إن بعثت بخير

لتجلي آياتك المرضيه

فاستقم أنت حينما الآن واعلم

أنما الأمر طبق ما في القضيه

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس