الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

الله أكبر من للعبد يرحمه

الله أكبر من للعبد يرحمُهُ

من كل أمرٍ إلهُ الخلق يعلمُهُ

كم قلت مما أقاسيه وأكتمُهُ

لا أشتكي زمني هذا فأظلمهُ

وإنما أشتكي من أهل ذا الزمن

فُجورُهم يضرب الرائي به المثلا

وقربهم يورث الأسقام والعللا

لو قيل ليسوا بناس هم لقلتُ بلى

هم الذئاب التي تحت الثياب فلا

تكن إلى أحد منهم بمؤتمن

أرجو من الله أني أبلغ الأجلا

منهم سليماً ومن شرٍّ لهم حصلا

جل الذي هو حسبي وحده وعلا

قد كان لي كنز صبر فافتقرتُ إلى

إنفاقه في مداراتي لهم ففني

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس