بدت شمس الضحى تُجْلَى

على قلبٍ بها عاني

فما أهنى وما أحلى

مليحاً ما له ثاني

يا أخلائي داؤكم دائي

في الرشا النائي إنني رائي

أصل بلوائي نقطة الباء

حيث في مائي رمز إيمائي

لاحت الأنورْ بانت الأسرار

زادت الأطوارْ غنت الأطيار

فانطفي يا نار

قد دنا الداني

أيها الغافلْ بدرك الآفل

ليت لو تدري بالهوى العذري

إنما بدري لاح في صدري

فاختفى أمري بين إخواني

جميل الوجه قد وافى

فأفنى سائر الأكوانْ

ومن بعدِ الجفا صافى

وزان الحسنَ بالإحسانْ

نورُهُ ماحي خَطَّ ألواحي

فارتشفْ راحي منه يا صاح

لا تكن صاحي واترك اللاحي

بين أشباحِ دون أرواحِ

ثم صلَّى اللهْ عَلى النبي الأواه

العظيم الجاهْ من به قد فاهْ

عبد من أغناه

مغرم عاني

مع جميع الآل

سادة الأفضال

والصحاب الغرّْ مَن جَفاهم غرّْ

هم لدفعِ الضرّْ كالدواء المرّْ

وعقود الدرّْ

ذاك حلاني

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء موشح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس