ظهرت في أطواري

ولحت في أوطاري

وأحرقت أنواري

بنارها أغياري

تمتعوا أحبابي

بفتح هذا الباب

ومزقوا أثوابي

وجانبوا أستاري

هذا شرابي رائق

هذا جمالي فائق

قد حقت الحقائق

في طلعة الأقمارِ

من يعترض علينا

لا يهتدي إلينا

إنا قد استغنينا

عن أهل هذى الدارِ

بالله يا عذالي

فما لكم وما لي

خلوا لقلبي حالي

لا تدخلوا في عاري

قد لاح وجه المالكْ

وكل شيء هالكْ

يعرف هذا السالكْ

في طرق الأسرارِ

أنا حبيبي حاضرْ

وهو لحالي ناظرْ

وأعمش النواظرْ

فليس لي يجاري

سمعت صوت الحادي

فلذ لي اتحادي

وطابت البوادي

لمن يكون ساري

صلى إله الناسِ

على النبي الراسي

والنور في النبراس

معنعن الأخبار

عبد الغني قد وافى

يبدي له الأوصافا

ومدحَه أصنافا

ينظم من أشعار

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر موشح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس