الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

هيكلي سام سليم الشبح

هيكلي سام سليم الشبحِ

طاهر الذيل نظيف القدحِ

وإنائي بالتجلي طافح

يتكفّى بفنون الملح

ومن المنبع روحي شربت

وبصدر صدرت منشرح

لا درى الغير ولا كان له

لمحة من نور تلك اللمح

أنا في المذكور والجاهل في ال

ذكر والفكر وعقد السبح

هو في بيت هوى منغلق

وأنا في رفرف منفسح

كلنا من نخلة واحدة

لكن العجوة غير البلح

وجهنا الحق غسلنا وسخ ال

غير عنه بمياه الوضح

وتركنا الكل للكل فلا

بالمذمات ولا بالمدح

هي نفس كيفما شئت بدت

لي بشخص بالسوى متشح

وهو أمري نازل مرتفع

بمزامير الورى في مرح

كلهم منك خيالات فدع

عنك يا عبد الغني واسترح

وادخل البيت وبت في دعة

وتعانق معه واصطلح

واترك الكرسي والعرش وما

تحته للغي أو للفلح

واهجر الجنة والنار ولا

تفتتن عن ذاته بالشبح

وتمتع بالرقيقات وفز

بالعطايا وافتخر بالمنح

وانخلع عنك وعربد طرباً

وتهتك في الهوى وافتضح

هذه دولتنا قد حضرت

دولة العز وكنز الفرح

وانفصلنا أبدا من أزل

عين ماء دافق منسفح

روضة زهرتها فائحة

فانتشق نفحتها وانصلح

وتنصت لغنى بلبلها

وعلى المطرب لا تقترح

واحرق الجاهل في قشرته

وهو لا يشعر بالمصطلح

هو ألقى نفسه معتدياً

في المضيقات ولم ينفسح

أنت بالتصديق في الراحة بي

وهو في إنكاره في ترح

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس